..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثقافة والفنون بصلاح الدين يكّرم القاص فرج ياسين

رشا فاضل

 أكثر من عشرين  عاما حافلة  بالمنجزات الإبداعية  التي حققها القاص الدكتور فرج ياسين كانت ماثلة لكل من حضرحفل التكريم الذي أقامه قصر الثقافة والفنون تكريما لمسيرته الإبداعية بحضور السيد سبهان الملا جياد نائب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين   والأستاذ ممدوح الحبوس عضو مجلس المحافظة والأستاذ غسان عكاب مدير قصر الثقافة والفنون وعدد غفير من الأدباء والمثقفين ومن هذه الإنجازات صدور  سبع مجاميع قصصية من دار الشؤون الثقافية ودور نشر عربية كما تُرجمت العديد من قصصه الى اللغة الروسية على يد المستشرق الروسي فلاديمير شاكال وكذلك ترجمة قصته ( الصبي ) الى اللغة الانكليزية في مجلة بغداد اوبزيرفر وترجمة قصته (نزع الأقنعة ) التي نشرت في مجلة كلكامش الصادرة عن دار المأمون بلندن حيثا ترجمتها الشاعرة خلود المطّلبي وأدرجت قصته (جرّ الحبل ) ضمن مختارات للقصة العراقية عبر الأجيال والتي تُرجمت للإنكليزية والألمانية  ،

بالإضافة الى دراسة  الناقدة د. سوسن البياتي الموسومة (المغامرة السردية "جماليات التشكيل القصصي" رؤية فنية في مدونة فرج ياسين القصصية ) ، التي فازت من خلالها بجائزة الشارقة للإبداع في مجال النقد  وبحث  الطالبة كوثر محمد علي من جامعة الموصل عن مجموعة (رماد الأقاويل) القصصية ، بالإضافة الى تناول العديد من قصصه  في الاطاريح والرسائل الجامعية في عدد من الجامعات العراقية ، كما ستناقش في هذا الشهر رسالة الماجستير الموسومة (الأطروحة الغرائبية والطفولة في قصص فرج ياسين ) للطالبة ثمار كامل وبإشراف د. ثائر العذاري  .

 وقد تناول الكثير من الكتّاب والنقّاد أعمال القاص فرج ياسين في طروحاتهم ومقالاتهم النقدية فكتبت عن أعماله أكثر من أربع وسبعين مقالة نقدية وكان ابرز من كتب عنه د. مالك المطّلبي و ياسين النصير ود. محمد صابرعبيد و جاسم عاصي و قيس الجنابي ود. رفقة دودين وعباس عبد جاسم وعبد الجبار داود البصري ود. صالح هويدي وباقر جاسم محمد وسليمان البكري ومحسن ناصر الكناني وإسماعيل إبراهيم عبد وآخرين .

و تضمن الاحتفال قراءة الكلمات والقصائد التي احتفت بالقاص وثمّنت مسيرته الإبداعية وألقى الأستاذ غسان عكاب مدير القصر الثقافي كلمته التي حيّا فيها القاص فرج ياسين مثنيا على ماقدمه خلال مسيرته الإبداعية الثرّة وعلى اغنائه القصر الثقافي كونه رئيسا للهيئة الاستشارية منذ تأسيسه ومساهما فعّالا في إثراء المشهد الثقافي بحضوره وأمسياته وملاحظاته ونقده البنّاء ، وقرأ القاص جمال نوري مقاربة نقدية لأحدى القصص التي بيّن فيها براعة القاص في توظيف الرمز الأسطوري في القصة القصيرة والقت الشاعرة سلوى ياسين احدى قصائدها المهداة للقاص فرج ياسين

 وقرأ القاص كفاح الآلوسي كلمته احتفاء بهذه المناسبة  وقرأت الكاتبة رشا فاضل كلمتها الاحتفائية التي جاء فيها :

لايزال الطفل في فرج ياسين يمارس عبثيته وشقاوته المختبئة وراء نظارات الحكمة وصمت سنواته ال ... لا ادري .. كيف أعدها وأنا لا أجده إلا طفلا يغالب أثر الوقت بل يشاكسه .. ويراوده عن ذلك الدوران الذي يلفنا معه ويغتال سنواتنا البعيدة وطفولتنا .. وحكاياتنا التي نسجت تواريخنا وعلقتها بأذيال الورق ووشمتها برائحة الحبر ..

  

أجل أيها المحتفين والأصدقاء والمحبين ..

أنا لا أرى فرج ياسين ..

إلا طفلا  لايعرف الدرب الى طفولته إلا فوق الورق .. وبين أزقة الحبر ..

ولا أجده إلا صديقا حاضرا وماثلا في تفاصيلي وحكاياتي التي تحط بذلك الخوف الأول وبوجل الكلمة الأولى التي غالبت خجلنا وشاكسته لتخرج من بين أصابعنا عنوة وتحط أمامه بخجل البدايات..

لا أجده الا ذلك الصدى الذي يرتد من القلب الى القلب وكان اسمه اختصر في قاموسي مفردات المحبة والأمان والوطن البديل ..

  

أنا لا أرى في فرج ياسين قاصّا وصديقا وطفلا فحسب ..

بل أراه مدينة تسمى تكريت ..

بشيوخها وتاريخها .. وسحلها .. وحصاها .. وأرغفتها وتنانير الطين

أنا لا أراه إلا هوية وتاريخا ..

وزمنا قائما يضمنا جميعا ويجمعنا ويؤطرنا بحبر الكتابة المقدس

أقلاما ستظل تحمله وتكتب عنه بحبر لاينضب .. ومحبة لاتشيخ . )

  

 وقرأت الكاتبة أيضا كلمة الدكتور محمد صابر عبيد التي أرسلها احتفاء بهذه المناسبة والتي جاء في بعضها :

(شكراً لكلّ الأيادي البيض التي تتلألأ في خناصرها وبناصرها نور البهجة وفرح الحب حين تلمّست اسمك فوجدت أن هذا التكريم يستحق بسالته، بسالة الاسم (العنوان والعلامة والتاريخ والرؤية والفضاء والكلمة)، ويرتفع بسيميائه إلى السماء السابعة حيث ترقد القصة القصيرة هناك آمنة مطمئنة تفتح ذراعيها لك لتطمئنك بأن اسمك هذا مقيّد في سجلات المبشرين بالإبداع، وبأنك لن تخضع لعذاب النقّاد اللعين المروّع، وسيمرّ طيفك السردي من أمام منصّة التحية خجولاً كوجهك الساحر..)

     شكرا لك إذ جعلتنا نكرّم أنفسنا وتاريخنا وجغرافيتنا وتجاربنا فيك، فها نحن نحسن الكلام في حضرتك حيث ننساه في مكان آخر، وها نحن نرفع قبعاتنا إجلالاً لكرمك حيث نفتقد هذه القبعات الهدهدية المزركشة في مكان آخر، وها نحن أخيراً نقبّل جبينك حيث لا نجد ما نقبّله في مكان آخر . )

وقرأت أيضا كلمة الشاعر فاروق سلّوم التي أرسلها من السويد

وجاء فيها :

 ( من بلاغة المدينة القديمة الجاثية على كتف دجله منذ قرون ، ان يشق فرج ياسين عتمة معناها بالكتابة والاستقراء ..

ان يدفق بالمياه كأحجيات من قلب الحجر الصعب والحصاة طوال الشاطيء لأن كل معنى اشتقه فرج ياسين شاعرا وقاصا وروائيا_ كما أتوقع غدا - هو في جزءٍ كبير منه إيماءة وضوح في عمق ذلك الغموض الجانح لغةً وشظايا ودلالات .

وما نعرفه عن فرج وكتاباته ليس بالضرورة معناه الأكيد بل ظلال الشعور بالمعنى او تأويلاته حد الانفصال البلاغي الملموس..

انه الإنسان بكل عاطفته وحُنـُوّه ِ كنجم هابط من فضاء معرفي . تكريت التي في وجدانه ، ونحن الذين يمحضنا ضحكته كأب شفوقٍ باكٍ ، تشكيلة فريدة لعالمه السردي وشخصياته السحريه، منذ حكايا الجدة الى - شمس في الغبار آخر ماقرأت له منذ أيلول 2010 وكلما ابتَعَدَتْ بنا الشقه ومنذ عقود حتى وانا أشاركه فضاء المكان وجدت فرج ياسين رائيا .. مستبصرا يرى الى الغد بعينين نافذتين وبأسئلة ضاق بهما البعض ، من قبلُ ، لفرط توهمهم ان الحقيقه لايقولها شاعر او حالم او رجل عدّتُهُ في الحياة معجزة اللغة و السرد .

أغبطكم يا أهلي وأصدقائي الساعةَ ، لأنكم تلامسون نحوله بكل دلالة السنين وإيقاعها على سمته القديم.. وتمسحون عن كاهل روحه آثر السنوات التي أمضاها في حيرة السؤال و تيه المعنى مطلقا كل إمكانية الكشف لبلوغه في التجريب والمغامرة والتجديد ، لكنه كلما بلغ حدود سراب المعرفة أدرك انه يمشي على طريق البقاء والتواصل والإبداع.. انتم تمنحوني هنا في ثلج اسكندنافيا دفْ العرفان .. والتكريم للصديق العزيز فرج ياسين مبدعا وصديقا ، تمنحوني فرصة ان اخففَ لوعة الوقتِ وجراحه في الغربات ، وانأ احلم بوطن مستعاد يكرّسه الانتظار والأمل مثل حلم مستحيل .. لكني أرى الى الروح ..وهي تكرّس هذا الوفاء إزاء واحد من ابرز أدبائنا وكأني أرى وطني وأتَنَسـمَ عبيرَه هواءَه .. محبتي لكم وتهنئه لشقيق الروح فرج ياسين )

وقرأ القاص جمال نوري كلمة الدكتور ثائر العذاري التي أرسلها من واسط وكذلك كلمة الدكتور سليم الكتبي من النجف وكلمة الدكتور فاضل التميمي من ديالى  ،

    

 

وقرأت الدكتورة فاتن عبد الجبار كلمتها التي تناولت فصولا من معرفتها بالقاص فرج ياسين مشيرة الى إن تميزه الإنساني لايقل عن تميزه في الإبداع القصصي كونه علامة فارقة في القصة القصيرة ،

وقرأت الدكتورة سوسن البياتي بحثها الموسوم ( الغرائبية والعجائبية في مجموعة واجهات برّاقة للقاص فرج ياسين )  وقرأ الإعلامي رياض الجابر كلمته احتفاء بالمناسبة

وقرأ الشاعر د. حمد الدوخي كلمته وألقى قصيدته بهذه المناسبة محتفيا بالقاص ،  كما ألقى الشاعر حاتم أكرم قصيدة أهداها للقاص احتفاء وتكريما وكذلك الشاعر ليث الدحام ومن الكتّاب والشعراء المشاركين في الاحتفاء الشاعر فرج الناصري والشاعر عاصم البياض والمؤلف المسرحي عبد الرحمن القيسي  وآخرون .

وعبّر القاص فرج ياسين عن سعادته  بهذا الاحتفاء مشيرا الى انه اعتذر عنه مرات عدة لكن محبة الآخرين أجبرته على الحضور وأكد  انه لم يكن يضع في حسبانه أية غاية من الكتابة وانه كان يكتب لأجل أن يكتب فقط وان يقول كلمته متهرّبا من البهرجة الإعلامية التي يحرص عليها البعض وعبّر عن شكره  للأستاذ سبهان الملا جياد نائب رئيس مجلس المحافظة  الذي غالب مسؤولياته وحضر الاحتفاء اهتماما منه بالثقافة ودعما للمثقفين ، و لكل من ساهم بالاحتفاء به والحضور.  

و في نهاية الحفل تم تسليم الدروع والهدايا للقاص فرج ياسين حيث منحه الاستاذ سبهان الملا جياد درع قصر الثقافة والفنون ومنحه القاص جمال نوري درع اتحاد الأدباء ومنحه الإعلامي رياض الجابر درع فضائية صلاح الدين وقدّم الأستاذ احمد خطّاب هديته وقدمت القاصة رشا فاضل هديتها وكذلك الشاعر ليث الدحّام والقاص أسامة محمد صادق والقاص كفاح الآلوسي والأستاذ حسين دلف وأرسل الفنان خالد الآلوسي لوحته التي كانت بورتريه شخصي للقاص فرج ياسين

وتم تكريم قناة بغداد الفضائية ومنحها الأستاذ غسان العكاب مدير قصر الثقافة والفنون درع قصر الثقافة والفنون تثمينا لجهودها المبذولة في تغطية الفعاليات الثقافية والفنية . ويذكر ان القصر الثقافي قد احتفى بعدد من الأدباء والمثقفين وأقام العديد من الأمسيات الثقافية التي جمعت بين الثقافة والفن والتأريخ كما شهد القصر الثقافي انفتاحا واسعا على الآفاق الجامعية من خلال استضافته لعدد من أساتذة جامعة تكريت من مختلف الاختصاصات وتكريمه لمبدعي ومثقفي المحافظة دعما منه للثقافة واحتفاء بالمثقفين والمبدعين في شتى المجالات كما تم تكريم الصحفيين والقنوات الفضائية لجهودها المبذولة في تغطية الفعاليات الثقافية .

 

 

 

 

 

 

رشا فاضل


التعليقات

الاسم: أسامه محمد
التاريخ: 16/01/2011 07:37:20
الرائعة رشا فاضل ...
ياسيفرة ابداعاتنا والقلم الذي يحمل كل اسمائنا ...
شكرا لك على هذا النقل الرائع لامسية الاحتفاء بالرائع فرج ياسين

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 07/01/2011 12:16:46
عزيزتي الرائعة بان
شكرا لمرورك العطر ومحبتك الغامرة التي اخجلتنا حقا
ويارب تنورين دائمااا

محبتي الكبيرة
واعتزازي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 06/01/2011 21:52:39
المبدعة رشا فاضل
لك ايتها المتالقة دائما و
للمبجل الدكتور فرج ياسين من حقول قلبي باقتا ورد
عام ممتلئ بالابداع اتمناه لك ياشا
وللمبجل د.فرج ياسين صلاة من اعماق قلب اخته الصغرى
كل احترامي ومودتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 06/01/2011 21:50:53
المبدعة رشا فاضل
لك ايتها المتالقة دائما و
للمبجل الدكتور فرج ياسين من حقول قلبي باقتا ورد
عام ممتلئ بالابداع اتمناه لك ياشا
وللمبجل د.فرج ياسين صلاة من اعماق قلب اخته الصغرى
كل احترامي ومودتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 06/01/2011 21:47:53
المبدعة رشا فاضل
لك ايتها المتالقة دائما و
للمبجل الدكتور فرج ياسين من حقول قلبي باقتا ورد
عام ممتلئ بالابداع اتمناه لك ياشا
وللمبجل د.فرج ياسين صلاة من اعماق قلب اخته الصغرى
كل احترامي ومودتي

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 06/01/2011 15:24:20
علي الطالبي
مرورك يسعدني ويبهجني دوما
تحياتي الدائمة وامتناني

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 06/01/2011 14:43:51
الأخ كاظم السويلي
تحية لك ولمرورك مع الامتنان

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 06/01/2011 13:06:40



كان لا يستحق التكريم .....






الدكتور فرج لا يستحق التكريم ، لانه قاص فخر لنا ، وانما يستحق تمثال في شوارع العاصمة ، رغم ماله م تماثيل في ارواحنا ، اما انت ايتها الفاضلة فنبراسك دوما يروي لنا ان الروعة كامنة فيك .


كل ودي

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 06/01/2011 09:49:35
شكرا لهذه التغطية الرائعة

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 05/01/2011 18:33:40
اهلا بك يانوفل
مازلنا ننتظرك في القصر الثقافي
الذي لم شتات مبدعينا
وانصف المشهد الثفافي رغم المدعين والمتثاقفين والجاحدين

ننتظر ان تشرفنا يومالنحتفي بابداعك الملون الآفاق

خالص تحياتي واعتزازي

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 05/01/2011 18:29:40
الشاعرة المبدعة خلود المطلبي
احييك بالمحبة كلها
واشكر لك كلماتك وان شاء الله نحتفي بك
في قصرنا الثقافي

تحياتي ومحبتي واعتزازي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/01/2011 18:19:44
أنا لا أرى في فرج ياسين قاصّا وصديقا وطفلا فحسب ..

بل أراه مدينة تسمى تكريت ..
رشا فاضل
الاخت النبيلة مبروك وسلمت كريت بأهلها ومبدعيها لك الود والالق

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: زياد الوادي
التاريخ: 05/01/2011 17:52:08
تحياتي لك ايتها العزيزة المبدعة خلود
وكنت حاضرة بمحبتك معناواستاذي فرج ياسين يذكرك دوما بكل محبة واعتزاز
سلمت وسلم مرورك العطر

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 05/01/2011 17:33:03
مبارك لعراب القصة في تكريت
استاذي ومعلمي الرائع الجميل الوديع
د.فرج ياسين
هذا التكريم المبجل

وشكرا لك يارشا

تقبلي مروري

الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 05/01/2011 15:40:20
المبدعة العزيزة رشا
كل الشكر لك لهذا الخبر المفرح والف مبروك للصديق الغالي القاص الكبير الدكتور فرج ياسين هذا التكريم وعزيزنا القاص الكبير يستحق اكثر من تكريم لمنجزه الثقافي المبهر المتميز ولروعته انساناومبدعا ورمزا ثقافيا كبيرا نفتخر به جميعا.

تحياتي لك وللصديق العزيز د. فرج ياسين




5000