..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اين الغرب من صرخة الشعب التونسي

مكارم ابراهيم

ليس من المألوف ان نرى شعبا في منطقتنا المقمٌعة ينتفض ضد نظامه الديكاتاتوري المؤبد .ومع هذا ففي آذارعام 1991 انتفض شيعة العراق في الجنوب في البصرة بانتفاضة الشعبانية  بعد ان ضاق ذرعا بنظام صدام حسين البعثي الجائر والحروب الاستنزافية التي أقٌحٌم فيها تنفيذا لرغبة الامريكان للقضاء على الثورة الإيرانية الاسلامية .وبدأت الإنتفاضة ولن نقول عفوية لان المراكمات لدى الفرد لها حد للتحمل بعدها تؤدي للانفجار واستعلت الانتفاضة عندما قام أحد الجنود العراقيين العائدين من حرب الكويت باطلاق النار على تمثال صدام وحينها قتل النظام اكثر من 300 الف عراقي خلال 14 يوم في هذه الانتفاضة. وبرغم بسالة العراقيين في الجنوب الا ان انتفاضتهم اخمدت بمساندة الامريكان لنظام صدام واستمر صدام في كرسيه واستمر معه مسلسل القمع .

ثم جاء عام 2009 وتحديدا بعد نجاح احمدي نجاد في الانتخابات المزورة ب 63 % من الاصوات على معارضه ميرحسين موسوي حينها انتفض الشعب الايراني باكبر مظاهرة بعد 30 عاما  اي منذ عام 1979 باندلاع الثورة الايرانية الاسلامية بقيادة آية الله خميني على حليف امريكا شاه ايران .

ففي انتفاضة عام 2009 خرج اكثر من مليوني ايراني في الشوارع وعٌبر عن غضبه على الانتخابات المزورة بمظاهرات سلمية احتجاجية لكن قوى الامن والمخابرات اخمدت هذه الاحتجاجات بالرصاص الحي وسقط  ثمانية شهداء في ساحة الحرية (آزادي) واعتقل العديد من النشطاء السياسيين مثل محمد علي ابتاهي النائب للرئيس سابقا وكان يدعم مهدي كروبي وسعيد حجريان في افكارهم الاصلاحية. وهكذا انتهت الانتفاضة الشعبية بالقمع المخابراتي ومازال احمدي نجاد يجلس على كرسيه ويستمر معه مسلسل القمع .

ثم جاء عام 2010 وعلى الرغم من انه ليس من المالوف ان نرى شعبا عربيا يثور على حكومته في المنطقة العربية الا اننا استيقضنا على صراخ شعب عربي يمتلك قوة نفٌس طويلة وارادة لم تموت وصوت لم يسكت وهو الشعب التونسي الابي الذي انتفض سابقا على نظامه المستبد في عام 2008 بانتفاضة الحوض المنجمي ولكن اليوم خرج بانتفاضة جديدة من سيدي بوزيد التي اشعلها الشّابّ محمّد البوعزيزي عندما وضع حدّ لحياته بعد ان ضا ق ذرعا من جور السّلطة التي ظلت تلاحقه وراء لقمة خبزه بعد ان غرق في وحل البطالة فلم تدعه يعيش فانتحر وكان ذلك في 17ديسمبر/كانون الأوّل من نهاية هذه السّنة واعقبه مواطنه من نفس المدينة الشّابّ حسين ناجي في 22ديسمبر الذي ادركه الياس بسبب البطالة ومن هنا  اندلعت الانتفاضة الشعبية بدءا من  منزل بوزيّان التي سقط فيها العديد من الابرياء من ضمنهم إستشهاد الشّاب شوقي بن لخضر بن حسين الحيدري من مدينة منزل بوزيان/محافظة سيدي بوزيد بعد ان اصيب بطلق ناري في عموده الفقري، ومنذ اسبوعين والشعب التونسي يابى السكوت والخنوع لنظامه المافيوي.

أن دماء هؤلاء الابرياء هو حبل المشنقة الذي سيلف أعناق السلطة الجائرة  في تونس وعصابة المافيا عصابة اللّواء زين العابدين بن عليّ التي اغتالت هذين الشابين والضحايا الابرياء عندما قام البوليس بإطلاق رصاص حيّ على المتظاهرين النقابيٌين والطلاب والكادحيٌن أثناء إحتجاجاتهم السلميّة حيث سقط الشاب محمّد العماريّ في المسيرة وسقط معه 9جرحى في حوالي السّاعة الثّانية في 24ديسمبر .لقد اغتيل هؤلاء الكادحين والمتظاهرين  بيد اللّواء زين العابدين بن عليّ الذي ضيٌق انفاس الشعب التونسي  منذ 23 عاما وسرق من الشعب مايقدر بخمسة مليار دولار وأبى ان يترك الكرسي لغيره بدون ان يخجل من مطالبة شعبه بالانسحاب بضمير حي ولكن لاضمير لمثل بن علي حاله حال حسني مبارك والاسد والقذافي انظمة مافيوية تسرق ثروات شعوبها وتتٌفن في قمع ابنائها  يوما بعد اخرباستخدام كل امكانياتها في تقوية قوى الامن والمخابرات بدلا من ان تستخدم امكانياتها في تعزيز مؤسسات التعليم والتطور الصناعي واحتضان المبدعين لديها . هذا شئ مستحيل ولايخطرفي تفكير هذه الانظمة العربية التي تتعاون مع المافيات والانظمة البرجوازية الغربية والتي لاتعبأ بصالح الشعوب العربية سوى مساندة الانظمة القمعية العربية مقابل سرقة ثرواتها .

ان زعماء العصابات المافوية الذين يحكمون الدول في منطقتنا دوما يتهمون المتظاهرين بالمشاغبين وليس بالمعارضين ولايرون انه عندما ينتفض الشعب فهو لانه يريد القول ان صلاحية نظامه انتهت ويجب استبداله بنظام اخروخاصة عندما يكون النظام قمعي ديكتاتوري .

فاين امريكا التي تدعي بناء الديمقراطية في الدول العربية ؟ الم تغزو العراق وافغانستان من اجل بناء الديمقراطية ؟ فاين امريكا الان امام صرخة  الشعب التونسي الذي ينادي باعلى صوته تسقط حكومة  اللّواء زين العابدين بن عليّ ؟

لن تسمع امريكا ولاغيرها اصوات الاحرار في تونس, لان تونس لاتملك ثروات نفطية فقط تملك الزيتون وهذا ليس كافيا كي تتدخل امريكا والدول الغربية في مساعدة الشعب التونسي لاسقاط نظامه و بناء الديمقراطية فيه !

كما ان الشعب التونسي لايطلب المساعدة من امريكا والغرب فقد اصبح جليا ماهي نواياهم واهدافهم  فهي ليست من اجل الدفاع عن حقوقنا وكرامتنا بل من اجل نقل الارهاب الى ساحاتنا وتمزيق صفوفنا وثم اتهامنا باننا متخلفين وارهابييين .

ثم اين منظمة الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان العالمية؟ هل تخاف نظام بن علي  , ام ان الشعب التونسي لايستحق ان يدافع عن حقوقه الانسانية المنتهكة ؟

واين صوت الدول الغربية التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان ؟ سكوت مطبق بل مساندة مستمرة لعصابة مافيا زين العابدين بن علي! وبالتاكيد لايمكن ان نطالب الشعوب العربية بخروج بمظاهرات تاييد وتضامن  لسخط الشعب التونسي ضد نظامه الحاكم طالما ان هذه الشعوب العربية تعاني من نفس المشكلة ولاتجرؤ على الانتفاضة مثل الشعب التونسي الذي ضاق ذرعا بنظامه البوليسي المستبد  لمدة23 عاما.

اين السعودية بلد الثروات النفطية من جوع شعوبها انها لاتعبه حتى بفقرائها فكيف ستعبه بالجياع في تونس والدول العربية الاخرى اليس الشعب التونسي هو شعب مسلم؟

بامكان السعودية ان تميت الشعب العربي جوعا اذا كان ذلك سيخدم مصالحها في التحكم في المنطقة هذه هي اغنى الدول العربية الاسلامية  التي  ينحصر كل اهتمامها  برفع عدد زوار مكة كل عام لنهب المواطنين الذين لايستطيعون ادراك بان هذه الاموال اولى بان تذهب الى الجياع والعاطلين في الدول العربية!

اليوم لاندري كم سيكون ثمن تغيير السلطة في تونس نسأل كل من له سلطان على هذا الكون ان يريح هذه الأمة من ظلم الحكام العسكريين الذين يأبون التزحزح عن كرسيهم الا بانقلابات عسكرية او غزوات امريكية طبعا اذا تعاكست مع مصالحها النفطية , وهؤلاء مستعدون لتدمير اوطانهم (مثل صدام والبشير) وقتل كل شعبهم لان دماء شعوبهم ليس لها قيمة في حسابهم امام بقائهم في السلطة للابد.

من المثير للسخرية انه عندما يصرخ حاكم عربي طلبا للمساعدة من امريكا والغرب فان ندائه يسمع على الفور ويلبى النداء  اما عندما يصرخ شعب عربي فتصم اذان امريكا والغرب وانظمة حقوق الانسان العالمية, ولكن نحن نعلم بان صرخة الشعب التونسي هذه ليس من اجل طلب المساعدة من الغرب بل هي صرخة في اذن نظامه الجائر نظام رئيس العصابة زين العابدين بن عليّ  آملين بان يكبل الشعب التونسي ايدي بن علي قريبا .

وختاما وتضامنا مع ثورة الاحرار في تونس نرسل تحية غٌراء لجماهير الشعب التونسي البطل وهو يرسم وبيد ابطاله وشهدائه المستقبل الديمقراطي الجديد لابنائه الذين لايرضىون ان يحييو  بدون كرامة وحرية راجين النصر لارادتهم الصامدة من اجل العدل والكرامة والمواطنة الحقة. والمجد والخلود لشهدائهم الابرار.

 

 

 

 

مكارم ابراهيم


التعليقات

الاسم: حسين موسى جنكير
التاريخ: 12/01/2011 08:47:33
سيدتي مكارم
ان الكل اعني الكل يعني كل من نريده ان يعرف
ان الحكومات العربية حكومات عميلة
لكن لا حياة لمن ننادي
لاحظي كل حكومة عربية لا تنجح الا دكتاتوريه
لان النظام القبلي يمشي في عروقهم
ونحن اعدء الديمقراطية لاننا لا نعرفها ونجهلها
وكما قال الامام علي عليه الصلاة والسلام (الناس اعداء ما جهلوا)
وشكرا لك سيدتي على هذه الكتابات الرائعه

الاسم: مكارم ابراهيم
التاريخ: 07/01/2011 06:18:49
الى أثيرالطائي
تحية طيبة سيدي الفاضل وشكرا لك على مرورك الكريم وتشجيعك
علينانحن ان نفضح الحكومات العربية وانتهاكاتها لحقوق الانسان ومن جانب اخر علينا مساندة اخوتنافي تونس في نضالهم ضدالمجرم حاكمهم زين العابدين بن علي وهذا اثل مايمكن لنا ان نفعله
مع فائق احترامي وتقديري
مكارم

الاسم: اثير الطائي
التاريخ: 06/01/2011 19:05:53
الاديبة مكارم ابراهيم

تحية طيبة مهداة اليك يا صاحبة القلم الذي يحمل هموم الاشقاء العرب وصرخة تونس العربية
حياك الله يا بنت العرب الاصيلة وهنا اذكرك بان
اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر

دمتي وسلمت اناملك


اين السعودية بلد الثروات النفطية من جوع شعوبها انها لاتعبه حتى بفقرائها فكيف ستعبه بالجياع في تونس والدول العربية الاخرى اليس الشعب التونسي هو شعب مسلم؟
ـــــــــــــــعزيزتي اتركي السعودية فعروشهم هاوية باذن الله

ناديت ان اسمعت حيا فلا حياة لمن تنادي


تقبلي تقديري

اثير الطائي/ بابل

الاسم: مكارم ابراهيم
التاريخ: 05/01/2011 21:50:19
الى الاستاذ الفاضل سعيد العذاري
تحية طيبة وشكرا لك سيدي الفاضل على المداخلة الكريمة وتشجيعك لي
بارك الله فيك
مع فائق احترامي وتقديري
مكارم

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/01/2011 21:27:13
الاخت الواعية مكارم ابراهيم رعاها الله
تحية طيبة
مقالاتك وخصوصا حول استطلاعك للمقالات حول الاعتداء على المسيحيين اعجبتني لانك تعيشين هموم والام وامال الانسانية ومنها هذه المقالة القيمة
اثمن فيك هذه الروح الانسانية والحرقة على الجميع
مواقفك قل من يجسدها
همومك عالية واحاسيسك جياشة نحو العراق والعرب والناس
نتمنى ان يزداد عدد من يشاكلك لتكون الدنيا بخير في زمن قل به المشاركون للناس امالهم والامهم

الاسم: مكارم ابراهيم
التاريخ: 05/01/2011 18:17:36
الاستاذالفاضل فراس حمودي الحربي
تحية طيبة سيدي وشكرا لك على المرور الكريم والواقع حدث خطا في عنوان المقالة لااعلم كيف فهي بعنوان اين الغرب من صرخة الشعب التونسي ارجوا ان تصحح

مع وافر احترامي وتقديري
مكارم

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/01/2011 18:03:16
أين الغريب من صرخة الشعب التونسي؟

مكارم ابراهيم
ايتها النبيلة دام قلمك حرا نيرا شجاعا دمت

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000