هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة (في حلمي) لجميل صائب فجر القصة الكردية

جمال نوري

  لم تكن القصص والمحاورات التي زخرت بها الصحف الكردية في مطلع العشرينات تستدعي أو تستوعب شكلا فنيا يرقى إلى فن القصة  القصيرة ولو أتيح  للباحث أن يعثر على مثل هذه النماذج فأنه سيجد حتما إن قصة (له خه وما) ((في حلمي)) للقاص الكردي الراحل جميل صائب هي اقرب النصوص  التي استطاعت إن توظف بعض الخصائص الفنية للقصة القصيرة.. وبدأ صدور أول جزء منها في جريدة (زيانه وه) (الانبعاث) وذلك في يوم 26\6\1925 وصدر منها ثماني عشرة حلقة بينما نشرت خمس حلقات أخرى في جريدة(زيان) الحياة..كما ساهم القاص جمال بابان بعد خمسين عاما بطبع قصة ((في حلمي)) كما صدرت أول مرة ومن دون تكملة لان القاص نفسه  لم يتم القصة .. وباختصار شديد فأن القصة تبدأ برحلة عبر حلم رجل فقير يجد نفسه مسافرا من (كرميان) إلى مدينة كبيرة بحثا عن لقمة الخبز.. وفي الطريق تتعرض القافلة إلى سطو ثلة من اللصوص وقطاع الطرق الذين يسفكون الدماء ويلحقون الأذى بهم.. ويأملون بعد ذلك أن يصلوا إلى المدينة سالمين رغم الصعاب والمصائب التي حلت بهم ولكنهم عندما يصلون إلى تلك المدينة التي تخضع لتلك (الحكمدارية) يتعرضون إلى مشاكل وأهوال جديدة .. وفي إحداث متعاقبة يتهم الرجل بالتجسس ثم ينقل إلى حاكم البلدة فيأمر بسجنه في غرفة تحاذي غرف النساء من جهة وديوان الحاكم من جهة أخرى .. وهنالك في سجنه العجيب , الذي اختير بغرابة, وهي غرابة تبررها واقعة الحلم نفسها, إلا إنها تصبح نافذة على عوالم مختلفة فيتعرف على أسباب الفوضى في المدينة وأطرافها.. ولا يحتمل الأمر فينفجر ضاحكا ويفاجأ حاكم البلدة بوجود هذا الغريب الذي تعرف على أسراره_فيتساءل  عن كيفية وجود هذا الرجل فيخبرونه بأنه هو الذي أمر بذلك... ومع أن االاحداث تنطوي على غرابة الحلم ولا معقوليته إلا أن القاص قصد بذلك إلى انتقاد الوضع في تلك الفترة ومع ان ما أثاره لم يكن ينسجم مع ((حكمدارية تلك الفترة ))  وما اتصفت به من نزاهة, الا ان ما يعنينا اكثر من ذلك هو فنية القصة ومداخلاتها ولعل ذكاء القاص مكنه من ان يسوغ وجود الجاسوس وحبسه في غرفة تطل على غرف النساء وديوان الحاكم ليطلع على كل صغيرة وكبيرة .. تلك المفارقة المقصودة يسوغها الحلم نفسه الذي منح اجواء القصة بعدا فانطازيا احتوى على كل الغرائب التي حصلت وتحصل في أعطاف القصة ... ولاشك ان المغزى الفني في حبس الحالم في هذه الغرفة هو من أكثر الأجزاء فنية وإشراقا وجعل القاص الحالم يدخل في قلب الاحداث  ويطلع عن كثب على كل التفاصيل ويسردها لنا بروية ... ويربط القاص حسين عارف بين هذه القصة وقصة (الجحيم) ((لهنري باربوس)) لتشابه حالة التلصص على الأحداث ومع ان الفرق بينهما كبير جدا .. استخدم القاص في السرد تقنية الراوي العليم واستطاع بلغة مشوقة واحداث متسلسلة  ان يشد القارئ  فضلا على مقدرة بارعة في رسم الشخصيات ووصفها من الخارج مع توظيف ((المونولوج)) واجراء حوارات داخلية دلت على اطلاع القاص على نماذج من القصة العالمية التي وفرت له معرفة اولية ببعض شروط القصة الفنية ... واعتمد في آليات الحوار على أظهار حقيقة الشخصيات من خير وشر وعبر لغة كردية صافية, عبرت عن تمكن القاص من لغته وفنه...؟ واعتبر الاستاذ عبدالصمد خانقاه في احدى عروضه الموجزة المنشورة في مجلة الأديب العراقي ان قصة ((في حلمي)) هي اول محاولة ناجحة  اتخذت شكل القصة وتحدثت عن بعض الظروف السياسية))..

جمال نوري


التعليقات

الاسم: كفاح الالوسي
التاريخ: 2011-01-06 11:42:42
صديقي جمال : وأنا اقرأ مقالك عن فجر القصه الكرديه لا ادري لماذا تذكرت القاص محمود احمد السيد والذي بدأ بنشر اولى قصصه في العشرينيات من القرن المنصرم اي في نفس الفتره التي نشر فيها الكرد قصصهم التي تنقد الواقع وتعريه _ دمت ودام قلمك الرشيق وهو يتحفنا بكل ما هو جديد عن الادب الكردي العريق _____ _ تحياتي _ كفاح الالوسي




5000