..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طيب الثريد في توقعات العام الجديد

صالح الطائي

  قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم: (وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين)  [الأنعام:59] ومن أجواء هذه الآية ننطلق في سياحتنا بعوالم الفوالين والفلكيين والمتنبئين بالمستقبل وما سيكون في حديثهم عن أحداث العام الجديد وما فيه من غريب وفريد.

لقد أدمن الفلكيون المعاصرون بعد أن عافهم الملوك والممولون على مناغمة عواطف النفس البشرية من خلال قصصهم الخرافية، للإيحاء بأنهم قادرون على قراءة المستقبليات البهية بعين ليست مثل عيون باقي البشرية، حتى قالوا أنهم يعلمون وعلى الغيب مطلعون، ويحسبون حسابات العاقل والمجنون، ومن هو بهواهم مفتون، ورغم أني لا أؤمن بصحة هذا الإهدار، ولم أرسو في بحره على قرار، إلا أني وجدت في الإبحار قريبا من شطآنه، بعض ما في عكره ومرجانه، وسواقيه وخلجانه، فاحترت واللبيب من الغرائب يحتار، في خضم الرموز والأسرار. وبعضهم تحدث عن التجديد، والآخر بعيدا عن التحديد، وقريبا من الشمولية والتزييد،

وهم جميعا يتحدثون عن المواجهة والتراصف والمربعات بين الكواكب والكويكبات، المسؤولة عن الأزمات  ولاسيما زحل وأورانوس وبلوتو وجوبتير وبلوتون،  وينسبون ما يحدث في الكون، لهذا الكوكب المارق أو ذاك الكوكب المجنون، ثم يربطون كل ذلك بفعل الأبراج بلا قانون حسب المزاج.

فيهم من يردد ما قاله من سبقه من المدمنين، والآخر يتابع أخبار فئة معينة كالفنانين، أو بلدا غير مستقر مثل العراق والصومال وأفغانستان ثم يتحدث عنها تبعا لاستقرائه للأخبار اليومية والحالة السياسية، وما تنشره الجرائد الصفراء عن الفضائح الفنية، والآخر يتحدث رجما بالغيب وغيره يلقي الكلام على عواهنه جزافا ولا يشعر بعيب، فإن أصاب افتخر وإن أخطأ تعلل وتعذر، وبحث عن أقرب ما يمت لقوله بصلة ليعلقه على مفصله، وبعضهم وهو الأكثر خطورة مدسوس لكي يخرب النفوس بلا ذمة أو ناموس، يشير إلى مواضيع حساسة أعدها له سلفا أصحاب الصنعة ورجال السياسة، لكي يطلقها ضمن توقعاته، وهي الأكثر تأثيرا من بين خزعبلاته،  ولاسيما في حديثهم عن حزب الله في لبنان، ومؤامرات إيران، والوضع في أفغانستان، وبعض مصائب العميان المخبوءة في الهميان، ولا يعلمها إلا الله الواحد الديان

أكثر من واحد منهم قال أن بداية عام 2011 ستكون قلقة ومنفرة، ولكن نهايتها مستقرة، حيث قالت الفلكية المشهورة والخبيرة الممهورة ماغي فرح: (سيكون عام 2011 أقسى من العام الماضي لجهة الكوارث والفضائح والأزمات العنيفة على المستوى السياسي والاقتصادي.) وقال الفلكي الأخصائي في علم الباراسيكولوجي الدكتور سمير طنب لعام 2011 (زحل يحكم 2011 ويحمل كوارث وحروباً ثم الانفراج.)

وبعيدا عن كل البلدان التي وضعوها في الحسبان، سنتحدث قليلا عن نظرتهم للكون، ثم نذهب إلى لبنان، ومنه إلى إيران لأنها وضعت سوية في الميزان، وبعدها نعرج على سادوم وعامورا وأرض الأردن المقهورة، التي تبدو قلقة في الصورة. ومعكم يحلو الكلام يا سادة يا كرام:

فأما عن الأكوان في عام الأحزان فقد قال الأخوان،ومنهم صاحب لسان الذهب، الدكتور الفلكي سمير طنب، عن عام 2011:كوارث طبيعية، في آسيا، تسونامي وبراكين، وظهور مخلوقات فضائية في عام 2014 وتعطيل لبعض الأقمار الاصطناعية في الفضاء لأسباب يجهلها العلماء. رادارات على الأرض أو في الفضاء تتلقى اتصالات مشفرة من عوالم بعيدة في المجرة. كما أن هناك ظهوراً لمخلوقات سنة 2014 دون مظاهر عدوانية، ولكنهم بهيئة ليست بشرية.

وقال الفلكي عبد العزيز الخطابي: (التعرض بشدة لخطر الفيضانات وأعاصير في أماكن متعددة. تظاهرات، وفي الشوارع شغب وفوضى واضطرا بات ، وجود تيارات دينية واقتصاديات متدنية

وأما عن إيران  ووضعها الحقيقي فقد قالت جاكلين عقيقي: (تتعرض إحدى السفارات الإيرانية لمحاولة اعتداء)

وقال سمير طنب: (نظام إقليمي يتغير قد يكون إيران، التي تتعرض لسيناريو شبيه بسيناريو الحرب الأمير كية/البريطانية على العراق وأفغانستان. إيران تحرك الشيعة في اليمن والكويت والبحرين والعراق وتدعم حماس في غزة والطالبان في أفغانستان. روسيا توقف بيع الصواريخ إلى إيران. وتبقى إيران مستمرة في سياستها النووية ولن تتراجع عن القضية.

وقال عبد العزيز الخطابي: بداية 2011 اشتعال النيران في إيران، وعدد الضحايا في ارتفاع وليس في نقصان، ظهور تيارات جديدة تضع إيران على الحديدة، ويدشن محمود أحمدي نجاد في بداية السنة عصرا جديدا ولكن عليه الحذر من الشبهات السياسية لأن فوهات البركان مشتعلة وإليه متدنية، لكنه واقف بين إسرائيل والعرب.

وأما عن حزب الله ولبنان  فقالت جاكلين عقيقي: زعزعة أمنية في لبنان واغتيال أكثر من مسؤول. وقال سمير طنب: حرب بين حزب الله وإسرائيل في النصف الأول من العام، واغتيالات في لبنان والعراق وباكستان وأفغانستان لا يستقيم لها مقام.

وقال عبد العزيز الخطابي: فوضى طائفية واشتباكات واغتيالات، وتعثر المفاوضات السياسية، ظهور حركات سياسية دينية. أزمة سياسية واغتيالات بعض قادة الحركة الإسلامية والسياسية. وفاة قياديين في حزب الله اللبناني، تغييرات في السياسية الداخلية والخارجية، وتعثر العلاقات الدبلوماسية مع لبنان والتعرض لمؤامرات دولية. ويعيش حسن نصر الله ، الأمين العام لحزب الله اللبناني ، بين النور والنار ، نور القمة ، ونار القاعدة المظلمة ، وسوف يعيش حياة صعبة ومرضا خبيثا. وتكون سنة 2011 من أصعب السنوات بالنسبة إلى حسن نصر الله ، لأنه سيجد نفسه في فوهات البركان الإسرائيلي ، ومطرقة الرئيس الأمريكي"

وأما عن الأردن فقال سمير طنب: الوضع السياسي الداخلي مستقر والاقتصاد إلى تحسن منتقل، مع مزيد من الاستثمارات الخارجية والمنح الدولية والمساعدات الإقليمية. لكن موضوع توطين الفلسطينيين هو ما يزيد البلة في الطين، فيقلق المملكة والملك المحتار، وفي بلد بلا أنهار،سيحصل شح في المياه يقرب الناس من الانهيار.

وكان عبد العزيز الخطابي معه على خلاف فقال: تظاهرات غاضبة في الشارع الأردني وشغب وفوضى واضطرا بات ، ارتفاع أنشطة التيارات الدينية واستمرار ضعف الأداء الاقتصادي وعموم الغلاء ، هناك قرارات سياسية برلمانية أوروبية إذا لم تنفذ سوف تكون الأردن محور الشر. أما رأي أي منهما سيصح وأيهما صوته من الكذب سوف يبح، فذاك ما تكشفه الأيام.

هذه هي صورة التوقعات النارية لمعاشر الفوالية والفلكية أضعها أمام أنظاركم لأنها قضية تحتاج إلى دراساتكم المحورية، دفعا للبلية وتهيئا للأيام القادمة بيضاوية كانت أم سوداوية. أما الحديث عن العراق في دفاتر الفوالين فاتركه إلى مناسبة أخرى بعد حين...

 

 

 

صالح الطائي


التعليقات




5000