..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زيارة الأربعين في زمن البث المباشر

النور

تيسير عبد عذاب

مما لا شك به إن للفضائيات التليفزيونية دور كبير ومؤثر على المجتمع لأنها تنقل الأحداث والحقائق وفي نفس الوقت تربطنا بكل أنحاء العالم وتوصل إلينا الأخبار التي تحدث حال وقوعها لأنها إحدى وسائل الإعلام التي تعتمد على الصورة والصوت (مرئية ومسموعة) في إيصال الرسالة إلى المستلم.

وبعد سقوط النظام الطاغي ودكتاتوريته التي كان يحكم بها الشعب العراقي وقطعه عن العالم لسهولة السيطرة عليه، ونتيجة للانفتاح على العالم الذي يعيشه العراق حاليا ظهرت عدة فضائيات عراقية رائدة شيعية التي تنشر مذهب أهل البيت (عليهم السلام) وتنير الطريق لأتباع هذا المذهب في كافة المجالات الدينية من خلال برامجها الدينية لإيصال صوت الحسين (عليه السلام) ورسالته التي استشهد لأجلها إلى مختلف دول العالم.

بالإضافة إلى برامجها اليومية تنقل هذه الفضائيات الزيارات المليونية في محرم الحرام نقلا مباشرا من مراقد الأئمة الأطهار (عليهم السلام) وبالتعاون مع أقسام الإعلام الموجودة في هذه العتبات المقدسة.

ولتسليط الضوء على عمل هذه الفضائيات في زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) التقت الـ(الأحرار) مع عدد من كوادر هذه الفضائيات منهم السيد ياسر الحيدري معاون المدير العام لقناة الفرات الفضائية قال: السنة الخامسة نبث فيها مراسيم زيارة الأربعين من العتبتين المقدستين (الحسينية والعباسية) ومنطقة مابين الحرمين.

وأضاف الفضائيات الشيعية تبث مراسيم وتنقل شيء يهم ملايين الناس فهذا هو هدف مقدس، لان هناك الكثير من الفضائيات تنقل حوادث 40 أو 50 مواطن ينقلوها إلى العالم ويعتبروها حدث مهم فنحن نقلل حدث يشارك فيه الملايين من رجال ونساء وأطفال الذي يجتمع به التجار والفقراء والمثقفين ومن جميع المستويات.

وتابع الحيدري إن الفرات امتازت هذا العام يوميا تستضيف عدد من وجهاء الدين وشيوخ عشائر والشعراء لترجمة مسيرة الأربعين والبعد العقائدي والثقافي والتأثير الاجتماعي لهذه الوحدة الوطنية والتحدي الذي يمثله المشاركون في هذه المسيرة.

(علي ناصر) من قناة المسار الفضائية قال: للسنة الثالثة على التوالي تنقل المسار هذه الجماهير الزاحفة إلى ضريح الإمام الحسين (عليه السلام) كي نبين للعالم الإسلامي إن هذه الحشود تتبرك بزيارة إمامها لأنه شخصية إسلامية كبير من خلال تضحيته بنفسه في سبيل نصرة الإسلام وتثبيت دعائمه.

وأضاف سهل قسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة دخول مركباتنا وأجهزتنا  إلى مدينة كربلاء في هذه الزيارة الكبيرة ومساعدتنا في عملنا وتذليل جميع الصعوبات التي واجهتنا.

(احمد حسين) مصور في قناة الأنوار الثانية الفضائية قال: لدينا تغطية شاملة لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في اربعينيته الشريفة، في كل سنة نتميز في تقديم شيء جديد وفي هذا العام لدينا تغطية من محافظة البصرة إلى كربلاء من خلال التصوير واللقاءات مع الزائرين وبثها مباشرتا.

وأضاف أتمنى من أصحاب الفضائيات التي تشاهد القنوات الشيعية أن تحذو حذونا لإيصال كل أحداث الزيارة من ضريح الإمام الحسين (عليه السلام) وإيصال اسم الحسين إلى العالم الإسلامي بعد أن كان محكوم عليه بالكبت من النظام البائد.

من جانبه قال الأستاذ علي كاظم سلطان مسؤول الشعبة الإدارية في قسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة: للإعلام دور مهم في الثورة الحسينية لأنه يعتبر العمود الأساسي الذي يرتكز عليه نشر الرسالة الإسلامية لصوت الحسين الخالد الذي خرج للإصلاح في امة جده (ص).

وأضاف نقل الفضائيات لهذه الشعائر هو تكملة لدور الأئمة (عليهم السلام)، وهو أيضا استجابة لقول الإمام الصادق (عليه السلام): احيوا امرنا رحم الله من أحيا امرنا، عندما تعرض هذه الشعائر على كل الناس في أنحاء العالم حتما سوف تسال من هو الحسين؟ ولماذا يقيمون له هذا العزاء؟.

وتابع نلاحظ تأثير نقل الفضائيات لهذه الشعائر من خلال ورودنا العديد الأخبار بان كثير من الناس اعتنقوا مذهب أهل البيت واستجابوا لنداء الله سبحانه وتعالى من خلال هذه الشعائر التي لا يستطيع أي إنسان أن يقلل من قيمتها لأنها شعائر عظيمة.

خاتما بان للعتبة الحسينية وقسم الإعلام بالذات حسب توجيهات الأمين العام للعتبة الحسينية ونائبه تعاون مطلق مع كافة القنوات لأنها الوسيلة لإيصال رسالتنا كي يصل اسم الحسين وثورته إلى ابعد مدى.

 

 

 

النور


التعليقات




5000