..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأستقرار .. متى ؟

طارق الحارس

تقام المباريات الودية للتجريب ومن ثم للاستقرار . التجريب يتعلق بجانبين أولهما يخص اختبار اللاعبين للاستقرار على الأفضل منهم في التشكيلة الأساسية ، أما الجانب الآخر فيتعلق بالتكتيك الذي سيخوض به المدرب المباريات الرسمية وهو عادة ما يتأثر بالجانب الأول ، إذ يبنى التكتيك على نقاط القوة والضعف في مجموعة اللاعبين الذين تم الاستقرار عليهم في التشكيلة الأساسية .

بعد الاستقرار على مجموعة جيدة من اللاعبين والاستقرار على التكتيك المناسب الذي يتلائم مع قدراتهم وامكاناتهم الفنبة والبدنية يبدأ الكادر التدريبي بخوض مباريات ودية وهذا الأمر يتم قبل بدء البطولة الرسمية بوقت جيد ، أذ من المفروض خوض عدد غير قليل من المباريات الودية بتشكيلة مستقرة وتكتيك مستقر .   

هذه الحقيقة التدريبية لم تنطبق على اعداد منتخبنا الوطني لبطولة كأس آسيا فهناك فوضى واضحة في اعداده. لقد بدأ سيدكا اعداده مع مجموعة من لاعبي الدوري المحلي شارك بهم في بطولة غرب آسيا وخرج منها خالي الوفاض ، ثم خاض بطولة خليجي عدن بتشكيلة أخرى اعتمد فيها على اللاعبين المحترفين وخرج منها خالي الوفاض أيضا .

بعد بطولة خليجي عدن لعب سيدكا مباراة ودية أمام سوريا على ملعب السليمانية . في شوطها الأول أشرك عشرة لاعبين من الدوري المحلي ، أما في شوطها الثاني فقد أشرك اللاعبين المحترفين . بعد أيام قليلة خاض سيدكا مباراة ودية أخرى مع المنتخب السوري أيضا على ملعب العباسيين اعتمد فيها على اللاعبين المحترفين ، باستثناء عماد محمد ، وقصي منير . شارك في هذه المباراة اللاعب كرار جاسم لأول مرة تحت اشراف سيدكا . من المؤمل أن يشارك باسم عباس في المباراة الودية القادمة أمام السعودية وهي المشاركة الأولى له تحت اشراف سيدكا أيضا .

الفوضى ليست في تشكيلة اللاعبين حسب ، بل في مراكز لعبهم فقد أشرك سيدكا اللاعب مهدي كريم في مركز جديد هو المدافع اليسار خلال بطولة خليجي عدن ، لكنه أعاده الى مركزه الأصلي في مباراة أخرى لأنه أشرك اللاعب أوس ابراهيم في مركز مدافع اليسار وذلك خلال مباراة سوريا الودية التي جرت بعد بطولة خليجي عدن ، وهو اللاعب نفسه الذي كان قد أبعده عن تشكيلة المنتخب قبل هذه البطولة بأيام قليلة ، ثم عاد ليبعده عن تشكيلة المباراة الثانية أمام سوريا .

باسم عباس سيلتحق بصفوف المنتخب ومن المؤكد أنه سيلعب أساسيا في بطولة كأس آسيا . السؤال الآن : أين سيذهب سيدكا بمهدي كريم ؟ حتما سيعيده الى مركزه الأصلي . إذن أين هي الفائدة من المباريات الودية التي خاضها مهدي خلال المدة الماضية ؟

الأمر نفسه ينطبق على اللاعب حيدر عبدالأمير ، إذ يشاركه أساسيا مرة ويبعده عن التشكيلة نهائيا في مرة أخرى . كذلك لاحظنا فوضى واضحة في ما يتعلق باللاعبين سامال سعيد ومحمد علي كريم ، إذ مرة نرى سامال أساسيا في مباراتين رسميتين متتاليتين ، ومرة أخرى نراه احتياطيا ، والأمر نفسه ينطبق على محمد علي كريم .

الفوضى تشمل أيضا كريم ناعم مدرب حراس المرمى فبدلا من أن يمنح الحارس محمد كاصد فرصة خوض العديد من المباريات الودية لاعداده بشكل كامل قبل البطولة قام مرة باشراك الحارس الشاب حيدر رعد في مباراة سوريا الأولى ، ومرة أخرى أشرك الحارس الشاب علي مطشر في مباراة سوريا .

منح فرصة المشاركة في مباراة واحدة قبل بدء بطولة مهمة مثل كأس آسيا يعد عملا ساذجا إذا كان الغرض  منها زيادة خبرتهما ، إذ أن هذه المشاركة لا تضيف شيئا حقيقيا لهما وكان الأجدر به استدعاء الحارس الخبير نور صبري ، لكن البيادق لا تصنع القرارات .

نطمح الحفاظ على اللقب الآسيوي ، لكن المؤشرات جميعها وأهمها عدم استقرار سيدكا على تشكيلة مثالية يخوض بها غمار هذه البطولة قبل انطلاقتها باسبوعين يدعونا ، للأسف الشديد ، للتشاؤم .      

  

 

 

 

طارق الحارس


التعليقات




5000