..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التاريخ يعيد نفسه!!!!!

النور

كوثر صويلح

من رحمِ الزمن خُلق ليكون صوتاً لنا ...كتب....تجرأ....فوصل إلى "صالح القلاب" ..."حازم عواد المجالي" كاتبٌ غنيٌ عن التعريف فلقلمه حبرٌ واضح ولوضوحه ألوانٌ كثيرة...أذكر أن المقالة التي كتبها "حازم" عن القلاب والتي كانت على جزأين لا يتخللهما الذم بل كانت تجسيداً لواقع مؤسسة الاعلام والتلفزيون وأذكر أن تلك المقالة بعنوان: دولة صالح القلاب ، مجنونة وسلموها دحنونة.
رائعٌ هو "حازم" في وصفه!!! (خربطنا نبلش) ، ومن غير كثرة حكي انتهت القصة برفع "صالح القلاب"(مدير مؤسسة التلفزيون الأسبق) قضية على "حازم المجالي "....بداعي أن "حازم" ذمَّ وسبَّ "صالح القلاب"، لماذا كل هذه التعقيدات؟ المقالة حاليا متواجدة على معظم المواقع الالكترونية وما كُتب يشهد لحازم أنه لم يذم أحد وما ذنبه سوى أنه اشتمَّ رائحة دبي كابيتال!!!!
( الله يصلحك يا حازم كان لازم لبست كمامة)
 مني لك يا دولة "صالح القلاب " أقول: وُجد القلم لنكتب ...لنعبر عن صمت المقهورين أو على الأقل لنكتب عن واقع مرير... فليس هناك دستور ولا قانون يمنع حرية الانتقاد ،"وجلالة الملك "_حفظه الله_ قال: الصحافة حرية حدودها السماء، فمن كان صاحب حكمٍ على السماء  فليراشدنا بحجارة!!!
 فما المانع أن تكون المواجهة علنياً رجلاً لرجل وقلماً بقلم ...وأضعف الايمان عزومة على فنجان قهوة يُشرب لتحل مشاكلنا أليس هكذا نفعل بأكبر مصائبنا؟؟
والغريب فيما ذُ كر أنه ليست من أخلاقيات" حازم المجالي " السب والذم ولا "صالح القلاب" يحمل صفاتً سيئة تدعو حازم لشتمه!!!!
وبعد ذلك اليوم آلم المخاض بالزمن وكأنك ستولد من جديد يا "حازم" ،فكن قويا ولا تتشبث برحمِ الزمن فهناك من ينتظرونك لتكون صوتهم من جديد أو حتى صدىً لأصواتهم...
فما المسألة يا "حازم" سوى أن التاريخ يعيدُ نفسه

 

 

النور


التعليقات




5000