..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أطوار بهجت والملك

مرح البقاعي

حدث في الولايات المتحدة

في 16 كانون الأول/ديسمبر2010، تاريخ بث الحلقة الأخيرة من برنامج "لاري كينغ مباشر" على شاشة قناة سي إن إن الأميركية، الحلقة التي خُصصت لإعلان اعتزال مقدم البرنامج الحواري الأشهر وأحد عمالقة الإعلام الأميركي الذي حملت سيرة عمله التلفزيوني سمة اسمه الأخير:King، أي الملك، تقاطر في مجريات الحلقة ـ التي نقلت مباشرة من استوديوهات لوس أنجلوس ـ الرؤساء والإعلاميون ورجال الفكر والأعمال لأحياء ليلة الوداع هذه، والتي أرادوها ليلية احتفالية وتكريمية لعطاء كينغ الإعلامي والصحافي على مدى الـ 25 عاما الفائتة، منذ تاريخ بث الحلقة الأولى من برنامجه الحواري المفتوح في العام 1985.

الساعة التلفزيونية تلك شهدت مجموعة من المفاجآت التي أراد أصدقاء الملك أن يقدموها له تذكارا معنويا لظهوره الأخير على الشاشة كمقدّم ومحاور في برنامجه اليومي الأكثر شهرة في العالم. وكانت فاتحة المفاجآت ظهور نجم أفلام المغامرة الأسبق، وحاكم ولاية كاليفورنيا الحالي، أرنولد شويرزنيغر، ليهنئ كينغ على رحلته التلفزيونية التي دامت ربع قرن، وليعلن يوم 16 كانون الأول يوما وطنياً لولاية كاليفورنيا مسقط رأس لاري كينغ. وتلا ذلك ظهور الرئيس الأميركي باراك أوباما في فيديو مسجل خصيصا لكينغ، حيث قال أوباما "إنه واحد من ملايين المعجبين والمتابعين لبرنامجه منذ ظهوره الأول، مضيفا "أن أسلوب كينغ المتفرّد في توجيه الأسئلة القصيرة والمفتاحية إلى ضيوفه، والإصغاء الذكي لهم، شكّل باستمرار حافزا لهم لتقديم إجابات مسهبة وتفصيلية من موقعهم، إجابات تعلّم منها الشعب الأميركي الكثير، وأفاد من العبر والتجارب للشخصيات العالمية التي تناوبت على برنامجه، ما ساعد في تشكيل الفكر الجمعي الأميركي في العديد من القضايا اللصيقة بقضاياه الملحّة واليومية أحيانا، والمصيرية حينا". ثم انتقلت الشاشة إلى ولاية أركنسا حيث استقبل البرنامج، مباشرة على الهواء، الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، ليودّع كينغ ويعرب عن امتنانه وسعادته لأنه كان ضيف البرنامج في 28 ظهورا متتابعا!

وحين سُئل كينغ ضمن مجريات الحلقة عن سؤاله المفضّل الذي طالما توجّه به إلى ضيوفه، أجاب كينغ دونما تردّد: "لماذا". وتابع:

"سؤال لماذا هو ملك الأسئلة لأنه ببساطة من الغير ممكن على الإطلاق الإجابة عليه بكلمة نعم أو لا وحسب. إنه يتطلّب ردّا تفصيليا مسهبا ما يحفّز العقل على البحث الكثيف والتفكير المعمّق نبشا عن الإجابة الموازية لاستفزازية السؤال.

حدث في العراق

في 22 شباط/فبراير2006، ظهرت الصحافية العراقية أطوار بهجت للمرة الآخرة على شاشة تلفزيون العربية في تغطية حيّة وجريئة لعملية تفجير مرقد الإمام العسكري في مسقط رأسها مدينة سامرّاء. أما تكريمها من قبل مواطنيها لظهورها الأخير كمراسلة تلفزيونية لقناة العربية فكان من نوع آخر تماما!

مشهد 1

اقترب رجلان من حشد من الناس وسألوا عن أطوار بهجت، وسرعان ما عثرا عليها مع المصوّر وفني الإضاءة  يتابعون التغطية التلفزيونية للحدث، بما تيسّر لهم من الوقت وحيّز للتحرّك، إثر تطويق مدينة سامراء بعد تفجير المرقد المقدّس. جرّ أحد الرجلين أطوار من ذراعها، بدأت تستغيث .. ما من مجيب!

مشهد 2

أطوار بين يدي رجلين ضخمين يرتديان لباسا عسكريا، يداها أُوثقتا خلف ظهرها، تجمّد الدم في وجهها رعبا، عُصبت عيناها بربطة بيضاء، الدم كان ينزف من جرح مفتوح في رأسها.

مشهد 3

يقترب رجل ضخم بلباس عسكري وجزمة وقبعة من أطوار من الظهر ويكمّم فمها بيده اليسرى، الرجل يمسك بيده اليمنى سكينا ضخمة بمقبض أسود وشفرة مطوّلة، الرجل يبدأ بذبح أطوار من الوريد إلى الوريد، ترتفع صرخات أطوار متعالية على صيحاتهم: "الله أكبر".

مشهد 4

يتقدّم رجل ثالث يرتدي قميصا أسود، يضع جزمته اليمنى على بطن أطوار ويدفع بقوة، ثماني دفعات متتالية، يتدفق الدم من جروحها، تُحرك أطوار رأسها يمينا ويسارا متناهية، يعود ذبّاحها ليكمل مهمته، يجزّ عنق أطوار، يلقي برأسها المثقوب إلى أرض مسقطه: مدينة سامرّاء!

المشاهد الأربعة السابقة ليست فصلا من فيلم رعب هوليودي مُتخيّل، بل هي صور حقيقية من شريط حصلت عليه جريدة صنداي تايمز اللندنية اُلتقط بكاميرا هاتف نقال لإحدى أعضاء فرق الموت التي نفّذت حفل القتل والتمثيل اللاآدمي بجثة الإعلامية والشاعرة أطوار بهجت مكافأة لها على مهنيتها المتجاوِزة!

تفاصيل أخرى لم يلتقطها الفيلم لكن احتفظ بها أحد أصدقاء أطوار في ذاكرته المفجوعة بظروف مقتلها المرهب، متحدثا عن تسعة ثقوب وجدت في يدها اليمنى، وعشرة في اليسرى، وثقوب في رجليها وسرّتها وعينها اليمنى! حتى جنازتها لم تنج من الاعتداء حيث تعرض موكب تشييعها لهجومين متعاقبين قتل جراءهما ثلاثة أشخاص.


الحدثان أعلاه، على تناقضهما التراجيدي، جرفاني بإمعان إلى فخ سؤال لاري كينغ الأصعب: لماذا!

 

 

 

 

مرح البقاعي


التعليقات

الاسم: زايد الغامدي
التاريخ: 09/03/2012 03:18:40
يا أختي الكريمة .. مقالك هذا أعتبره سقطه أدبية كبيرة , و السبب هو أنك إفتريتي على الإعلامية أطوار بهجت .. لأن الفلم الذي شاهدتي لم يكن لأطوار بهجت . بل كان لمرأة أخرى .. أطوار رحمها الله كانت مقتولة رمياً بالرصاص ؛ و أنا أستغرب من الإخوة العراقيين عدم تعليقهم على ما كتبتيه ..

مع العلم أنني شاهدت الفلم الذي رأيته من قبل بعض الإرهابيين الذي يقطعون فيه رأس مرأة و يعرونها .. و أكرر أطوار ماتت رمياً بالرصاص .

الاسم: بشرى الخزرجي
التاريخ: 29/12/2010 15:07:14
صدقا.. لماذا؟؟؟
سؤال يبقى دون اجابة لأنه الأصعب.

سلمت يداك وسلمت روح بين جنبيك

عام مقبل سعيد بأذن الله

بشرى الخزرجي
لندن

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 29/12/2010 13:28:12
مرح البقاعي
الاخت النبيلة وانت اليوم تستذكرينا بأطوار الحرية اطوار بهجت رحم الله الشهداء ورحم الله اطوارا
ولك الالق والامتنان مع الود وكل عام والجميع وابناء النور بالف خير

حياكم الله من ذي قار سومر
شكرا دمتم سالمين ياابناء النور
تحياتي الفراس الى الابد




5000