..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صرخة الميلاد

د. صلاح عودة الله

"..وُلِدَ لكم اليوم في مدينة داود مخلصٌ هوَ المسيح الرب..المجد لله في الأعالي، وعلى الأرض السلام، وبالناس المسرَّة".

مع قرب انتهاء السنة الميلادية واحتفال إخواننا المسيحيين بعيد ميلاد رسول المحبة والسلام"طفل المغارة", نستذكر مجزرة رهيبة ارتكبها العدو الصهيوني في مثل هذه الأيام وقبل عامين..مجزرة وحشية أرتكبت بحق أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة وسط لا مبالاة عالمية وصمت عربي رسمي لا يمكن تفسيرهما بأي حال من الأحوال..مجزرة أبكت الحجر والشجر, لكنها لم تبك قلوب الكثيرين ممن أبتلينا بهم ليكونوا قادة لشعوبنا..يمر علينا عيد ميلاد اليسوع ولا يزال الحصار الخانق يفتك بغزة وأبنائها.  

 نقر ونعترف بأن فلسطين محتلة من بحرها إلى نهرها وشعبها يعاني ويلات الاحتلال وعذابه..احتلال قطع أواصر الناس وروابطهم..حواجز عسكرية صهيونية..اعتقالات وقتل وحصار..مستوطنات تزداد عددا يوما بعد يوم..استيلاء على الأراضي ومصادرتها بقوة السلاح..عمليات تهويد القدس سارية على قدم وساق, ورغم كل ذلك يقتتل الإخوة الأعداء في فلسطين ويصرون على عدم إنهاء حالة الانقسام بين عصا غزة ومعتقلات رام الله.

 ما يجري في بلاد الرافدين تبكي عليه العين ويتمزق القلب وتنزف الشرايين, وفي المقابل يتباهى الأذناب في العراق بأنهم أبادوا سلطة صدام حسين, رحمك الله يا "أبا عدي" فكم كنت صادقا بقولك"تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب". 

 وأما ما يجري في باقي هذا الوطن الممتد من المحيط إلى الخليج فهو محتل من قبل أنظمة أقسمت أن تتربع على كرسي القيادة من المهد إلى اللحد وربما بعد الممات, فهي أنظمة"منزلة بأمر من الله" لا يجوز نقاشها وحتى الاقتراب منها..وهنا أستذكر ما قاله شاعرنا العراقي العربي الرائع مظفر النواب:"عفواً يا مولاي فما أخرج من حانتك الكبرى إلا منطفأً سكران..أصغر شيء يسكرني في الخلق فكيف الإنسان؟,

 سبحانك كل الأشياء رضيت سوى الذل وأن يوضع قلبي في قفص في بيت السلطان, وقنعت يكون نصيبي في الدنيا..كنصيب الطير, ولكن سبحانك حتى الطير لها أوطان وتعود إليها..وأنا ما زلت أطير..فهذا الوطن الممتد من البحر إلى البحر,سجون متلاصقة..سجان يمسك سجان"..نعم يا أيها المظفر, استمر في إطلاق صرخاتك المدوية لعلها تجد إلى مسامع من يدعون بأنهم أحياء وهم أموات سبيلا..عاد العيد وما زلنا غرباء في أوطاننا..غرباء في ديارنا..يأكلنا الفقر والمرض والجوع والعهر والذل وآلاتي أعظم.  

يحتفل اخواننا المسيحيون في كافة أنحاء البلاد العربية بعيد الميلاد المجيد ولسان حالهم يقول: عِيدٌ بأية حالٍ عدتَ ياعيدُ**بأدمع القهر أم للمـوت تهديدُ..أم يحملُ الليلُ فى أثوابهِ كفناً**أم يطبقُ التربَ فوقَ الهامِ تلبيدُ..أم يحشرُ الناسَ بؤسٌ فى جنازتنا**ويملأ الكونَ بالآهاتِ تعديدُ..تدمى الجراحُ فما تنفكُ راعفةً**فى كلِ حينٍ لها بالقرْحِ تجديدُ..كيفَ السبيلُ إلى الأفراحِ فى وطنٍ**يزدادُ بؤساً إذا ما أقبلَ العيـدُ.                                                                                                 

 سكن الشوق القلوب فطال الانتظار..أطل نجم بيت لحم فكان اللقاء بين المحبه والسلام أمام مغارة الميلاد..وقفت نسمات السلام..امتلأت السماء ببخور الحب فأضاء نجمها عتمة ليل بيت لحم  أجراس الكنائس..ترنم اناشيد المجد مع أجناد العلاء..بيت لحم الصغيرة, يكسها الفرح والسعاده بمولد الفادى المخلص.   

عاد العيد وقلوبنا مليئة بالأحزان, وأنفسنا تنخرها الهموم والاحباطات..عاد العيد والجراح تكسرنا والشتات يفرقنا, والهزائم تعصف بنا ومن جهاتنا الأربع كل يوم, بل إنها أصبحت ملازمة لنا لا نقوى على العيش بدونها..فيا أيها العيد هل نفرح أم نبكي لقدومك؟, ومن هنا نقول بأنه يحق لطيب الذكر أبو الطيب المتنبي أن يسخر منا ومن حالنا فهو يرى أننا لا نزال نعيش حيرته ونعاني معاناته ونردد صرخته المدوية التي أطلقها فبل أكثر من عشرة قرون:عيد بأي حال عدت يا عيد ** بما مضى أم لأمر فيك تجديد؟. 

 يخاطبنا اليوم طفل المغارة..ماذا فعلتم بى؟,

 انها صرخة الميلاد..صرخة تحطم صمت بيت لحم الحزينة والقدس المغتصبة وفلسطين الباكية..صرخة يدوى أنينها فى فضاءات العالم بأسره:ماذا فعلتم بى؟..لقد ولدت لأهبكم السلام, فأين هو السلام؟

..حروب, صراعات, أنانية, حقد وبغض ونميمة وكراهية.  مع ذلك، ورغم كل ما سبق نقول, نأمل أن يعود العيد القادم وقد تحررت فلسطين كل فلسطين والعراق وباقي بلادنا العربية والإسلامية من الاستعمار وقيود الظلاميين والرجعيين, فالتاريخ علمنا وهو سيد المعلمين بأن الشعوب المؤمنة بحقها في الحياة والحرية والاستقلال لن تهزم مهما طال ليل الظلم ومهما استبد الظالمون..وان مصير الطغاة المحتلين إلى زوال مهما طال ظلم المعتدين.
وأنت أيتها العذراء القديسه الجاثيه أمام مذود الخلاص..ارمقينا بعطفك وحنانك وتشفعى لنا وهبينا فرح الميلاد ونعم السماء..ساد الصمت..قرعت الاجراس..تهللت الملائكه, فكان الميلاد, فلنفتح مغارة قلوبنا ولنزين شجرتها بمصابيح الشوق والانتظار ولنهمس فى أذن طفل المغارة:ها اننا كالرعاة نأتى وكالمجوس نسجد وكالعذراء ويوسف نؤمن, وكأجناد العلاء نسبح قائلين:ليعم مجدك أرض فلسطين ولتعود الناصرة الى القدس وبيت لحم وليشمل سلامك هذه البلاد التي تفتقر الى السلام.

  ولا بد من إنهاء هذه الخاطرة بالمقولة التقليدية:كل عام وأنتم بألف خير.

 

 

 

د. صلاح عودة الله


التعليقات




5000