..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البرلمان العراقي الجديد والفيس بوك

عدي فاضل شفيق

كل نواب البرلمان العراقي الحالي رفعوا شعارات انتخابية وردية وكان همهم الأول في الترويج لأنفسهم هو شعار خدمة المواطن والحرص على تذليل العقبات التي تواجهه وحل جميع مشاكله مع الحكومة بمختلف أنواعها، ولكن ما إن فاز النائب بالانتخابات ظهرت السيارات المصفحة والحواجز الكونكريتية ودوريات الحماية الخاصة وأصبح الهاتف النقال للنواب لا يرد عليه مطلقا وأصبحت الشعارات الأولى مادة مستهلكة لايمكن الرجوع إليها كونها تشغل النائب عن أداء مهامه !!! ونسي هذا النائب بان أصوات الناس البسطاء هي من أوصلته لكرسي البرلمان وهذا المواطن البسيط يتوسم خيرا في هذا النائب أن يترجم شعاراته إلى واقع حال وان يكون باب النائب مفتوحا أمامه متى ما شعر المواطن بأنه بحاجة إلى نصير ومساند له أمام مافيات مؤسسات الدولة.

ولكي نسهل على السيد النائب أداء واجباته أمام أبناء الشعب عموما وأبناء دائرته الانتخابية والتي وضعت الثقة فيه ووثقت بشعاراته خصوصا فإننا نود أن نقترح مقترحا ربما يجعل من الحواجز الكونكريتية والحرس والبيروقراطية أدوات يستمتع بها النائب بعيدا عن ضوضاء هذا المواطن أو ذاك وتجعل تواصله مع أبناء الشعب تواصلا سهلا وعمليا وجادا إن كان هذا النائب جادا في خدمة أبناء وطنه، مقترحنا يتلخص بان يكون لكل نائب في البرلمان العراقي صفحة خاصة به على موقع الفيس بوك وهو من اكبر واشهر المواقع الاجتماعية في العالم، حيث إن هذا الموقع يسهل على النائب الإطلاع على مشاكل الناس من خلال ما يصله منهم من رسائل وتعليقات وهمومهم ويمكن أيضا أن يختصر كل المسافات والأوقات ويجعل من النائب متواصلا مع مشاكل وهموم الناس ويمكنه دراسة المشاكل بشكل مستفيض وهاديء، وان تعذر على النائب الإطلاع على هذه المشاكل بسبب انشغالاته وسفراته والتزاماته الأخرى فيمكنه تعيين موظفا واحدا لااكثر في مكتبه تكون مهمته الأولى هي الإطلاع على هذه المشاكل وإيصالها للسيد النائب بشكل يومي وعلى شكل رؤوس أقلام ليتسنى للسيد النائب الاتصال بأصحاب الشكاوى وإيصال صوتهم إلى البرلمان أو إلى اللجان المختصة فيه أو إلى الوزارت وحسب موضوع الشكوى رغم انه من المفروض أن يكون عمل النائب هو خدمة المواطن أولا وآخرا.

إن الدستور يفرض على مجلس النواب أن يكون مجلسا رقابيا على أداء مؤسسات الدولة بمختلف اختصاصاتها بدءا بالسيد رئيس الجمهورية مرورا بالسيد رئيس الوزراء ووزارته وانتهاءا بأبسط مؤسسة في ابعد نقطة من عراقنا الحبيب، إن مقترحنا هذا قابل للتطبيق وبشكل فوري لأنه لا يحتاج لأكثر من عشر دقائق لإنشاء الصفحة ونشر عنوانها في وسائل الإعلام المختلفة ليتسنى لجميع الناس الإطلاع عليها ومعرفتها والتواصل مع السيد النائب ليكون قد قدم خدمة جلية لأبناء شعبه الذين يتوسمون خيرا في برلمان جديد مبنى على شعارات الشراكة الوطنية والخدمات وأداء دور رقابي صحيح، ولكننا في ذات الوقت نطلب من السيد النائب أن يكون صدره رحبا لكل ما يصله من رسائل فربما يأتيه مالم يطيب خاطره ويطيب له وعليه أن يتحمل مسؤوليته أمام الله وأمام الناس وان يكون أهلاً للقسم الذي اقسم عليه عندما أصبح نائبا في مجلس النواب.

أتمنى ومعي الكثير يتمنون أن نرى بان احد النواب قد بدء فعلا بتطبيق هذه الفكرة وسنكون أول المهنئين له وندعو الله أن يبارك له في خطواته وعلمه ليكون خير نائب يمثل أبناء الشعب داخل العراق وخارجه وأتمنى أن لا ينظر السيد النائب لهذه الفكرة بأنها تسلية فالموقع ربما يكون موقعا اجتماعيا ولكنه موقع تواصل حقيقي بين عامة الناس حيث تجاوز عدد المشتركين فيه إلى 500 الخمسمائة مليون مشترك في كافة العالم وحصل مؤسسه (بوك مارك زوكنبرج) على جائزة شخصية العام المؤثرة للعام 2010 وبالتالي فانه وسيلة مُثلى لتواصل السادة النواب مع أبناء الشعب.

مجرد فكرة نتمنى دراستها من قبل نوابنا المحترمين وبيان رأيهم فيها وإمكانية تطبيقها ؟؟؟.

 

عدي فاضل شفيق


التعليقات

الاسم: لطيف عبد سالم العكيلي
التاريخ: 01/02/2011 15:55:33
لاخ العزيز عدي فاضل شفيق اتفق معك باهمية هذا الاسلوب بوصفه انموذج عصري للتواصل مع ابناء الشعب ..تحياتي

الاسم: عدي فاضل شفيق
التاريخ: 28/12/2010 22:55:06
اخي العزيز عبد الله
شكرل لمرورك الطيب
مع ودي

الاسم: الاعلامي عبدالله السلطاني
التاريخ: 28/12/2010 06:58:29
العزيز عدي
تعجبني كثيرا وطينيتك والشعور الحقيقي في المسووليه تجاه شعب انت منه مقترحك جميل ولكن متى يجلس النائب على النت حتى يجيب على المواطن الفقير الذي تحمل كل الصعوبات لكي ينتخب النائب الجديد الذي ما ان ادى القسم حتى اختفى عن الانظار
تقبل مودتي




5000