..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أهالي الخضر يكتبون الولاء للعراق بالدم

علي حسين الجابري

تجمعوا في وقت واحد في مكان واحد , كأنما قد نفخ في الصوّر في مدينتي وكأن النداء قد أتى من السماء في مدينتي , وها هم  جاءوا يحثون الخطى يطوون المسافات يتجمهرون من كل  شارع وزقاق أتون ودماءهم تغلي وعروقهم منتفخة تعَلوا وجوههم لوعة الم  وحزن على ما جرى في عاصمة بلدهم فكانوا يظهرون ملامح الغضب الشديد تارة وأخرى يعيشون لحظات نشوى قد أختلطت  في هذه الساعة  المشاعر وتشابهت لديهم الأحاسيس  وقد جربوا هذا مراراً وتكراراً في كل أزمة يمر بها بلدهم ترتفع فيها نسبة حب الوطن والمشاعر الوطنية إنهم أهالي مدينة الخضر حينما هبوا يوم الخميس الموافق الرابع من تشرين الثاني نحو مستشفى الخضر العام فقط وفقط لأنهم يريدون ان يقولوا بصوت واحد يسمعه كل العالم وقد نطقوا ولكن بغير ألسنتهم وقالوا ولم يخرج القول من أفواههم فماذا يقول الفم ان نطق الدم في وأوردتهم وقد أفصحوا عن مقولتهم  من خلال دم طاهر عراقي أصيل ينادي بوحدة العراق ليدمر كل أسوار التفرقة ويدك كل حصون الطائفية الواهية والخاوية بملايين القنابل المصنوعة من كريات الدم العراقي النقي وقفوا في طابور وكل منهم يسابق أخيه نحو سرير التبرع بالدم الذي كان لا يخلوا من متبرع  ولا حتى للحظات قد ذهل الكادر الطبي أعدادهم ودمعت عين من شاهدهم يتبارون يتسابقون يريدون ان تجري دمائهم في عروق العراق الجريح لينهض من جديد مستمداً من بلاد كلكامش وانكيدوا ومن مجد ارض المثنى  عزيمته من تاريخ لم يعرف التفرقة ولا عاش الطائفية كانوا يقولون بملأ أفواههم  إن عراقنا واحد ودمنا واحد هو ذلك الدم العراقي وهو نفسه  الدم المسلم وهو عينه الدم المسيحي و الدم الصابئي وهو ذاته الدم الكردي لأنه دم عراقي كانت حملة  التبرع بالدم في مدينة الخضر الصغيرة عبارة عن حفل أو كرنفال يستحق أن نتوقف عنده طويلاً لنتأمل في روح هذا العمل الإنساني والوطني لينتهي هذا الحفل - إن صح التعبير - بانتهاء عبوات التبرع بالدم لا بانتهاء عدد المتبرعين وكان هذا الخبر غير سار لمن لم تتاح له الفرصة ان يتبرع والسبب كان عدد أكياس التبرع وانتهاء عددها وكان الوفد الطبي المسؤول عن العملية ونقل الدم لم يتوقع إن تكون هنالك هكذا أعداد للمتبرعين وعند رحيلهم  حمل أهالي الخضر كل قطرة دم  تحيات وأمنيات أهل مدينة الخضر  إلى جميع الجرحى في بغداد السلام متمنين لهم العافية والصحة والتوفيق شاكرين كل من ساعدهم في تأدية واجبهم اتجاه إخوتهم وأهلهم  مذكرين على ضرورة المضي بالعملية السياسية من اجل القضاء على رؤوس الإرهاب وعودة العراق آمناً سالماً معافى

علي حسين الجابري


التعليقات

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 27/12/2010 20:37:23
نعم يا صديقي علي هكذا نريد العراق ،، التحضر والتفكير بالأخر
لك محبتي
أنه خبر مفرح




5000