..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فضل البكاء على الحسين وزيارة قبره (عليه السلام )

عبدالرزاق العبودي

كان للمأساة البليغة الاثرالتي حدثت في العاشر من شهر محرم الحرام من السنة الحادية والستون للهجرة النبوية الشريفه والمتمثلة بقتل الحسين بن علي (ع) هو واهل بيته واصحابه الغر الميامين وقطع رؤوسهم والتمثيل  بهم في صحراء كربلاء وبلا ذنب اقترفوه ابلغ الاثر واعمقه في نفوس البشرية جمعاء , لما يمثله من انتهاك صارخ للمباديْ والمقدسات والحرمات  وتجاوز على القيم والرموز الدينيه الشريفه , فالحسين الشهيد  هذا هو ابن رسول الله (ص) الذي يقول عنه(( كل بني ام ينتمون الى عصبتهم الا ولد فاطمه فأني انا أبوهم وعصبتهم)) والاخبار في انه كان يقول  عنهما(ان الحسين والحسين سيدي شباب اهل الجنه )متواترة ومعروفة للجميع, فكيف هو حال من تجرا وعمل تلك الجريمة بحقهم.

ان الحديث عن مثل هذه المواضيع فيه الكثير من الفائدة كما نعتقد لان مظلومية أهل البيت قد طمست ولقرون عديده حتى كادت تلك المأساة ان تندثر لولا استمرار البعض من اتباع اهل البيت في اقامة المآتم واحياء بعض الشعائر التي تتحدث عن عظم الفاجعة وهول المصيبة وقبح الجريمة ومرتكبيها فكانت الشعائر الحسينيه افضل السبل لتوضيح هذه المظلومية التي قد يشمأز ألبعض او يستنكف   من القيام بها  وقد يستغربها ويرفضها البعض الاخربدواع شتى , فمنهم من يقول باننا يجب ان ننسى الماضي ولانستذكر التاريخ , ومنهم من يقول ببطلان هذه الشعائر لان من جلبها هم الفرس والهنود , ومنهم من يتمنى عدم ذكر الاسماء والمسميات لانها تمس رموز اسلاميه، ونحن بدورنا ولكي ننصف الجميع دعونا نوضح الامر ونسمي الاسماء بمسمياتها بعيدا عن التجريح والاساءة ،ولنتحدث عن الفرية الاولى وهي حديث الماضي او التاريخ فان كان ذلك يثيرهم فلم التفاخر والزهو بالقبائل العربيه التي كان يغزو بعضها بعضا ويقتل وينهب بعضا الاخر والمسلسلات العربية خير شاهد على ذلك ، ومن ثم لماذا نستذكر الفتوحات والغزوات التي تمت ايام الخلفاء الراشدين ومن بعدهم الدولتين الاموية والعباسيه ، ثم ماهذه السيوف التي تتباهون بها في رقصات البدو( كالعرضه) التي يشارك بها الملوك والامراء العرب،امابالنسبة لمن   يقول بانها جلبت من قبل الفرس والهنود فهي اولالاتتحدث عن بطولاتهم هم بل تتحدث عن مآثر اهم واعظم عرق عربي شريف وهو عرق الرسول(ص) واله واتباعهم ومن الاولى بالعرب ان يتولوها ، ثم ماهذا النفس الطائفي والعرقي  اليس اعظم  ائمتكم واهم علمائكم هم من الفرس والاعاجم كابي حنيفة النعمان ومالك والشافعي ومن ثم البخاري والنسائي والترمذي وابي داود وابن ماجه ومن بعدهم الشهرستاني وابن حزم والرازي والغزالي وغيرهم الكثير ونحن نتشرف بهم لانهم علماء مسلمون وكفاهم ذلك فخرا، اما الفئة الثالثه التي لاتريد ذكر الاسماء والمسميات فاننا نعتقد ان من نشير اليهم ومن فعل تلك الجرائم النكراء  ليسوا من الرموز العربية او الاسلاميه بل هم ممن يأنف التاريخ عن التشرف بذكرهم لسوء خلقهم واخلاقهم واعني بذلك بني امية واتباعهم وعلى راسهم معاوية ويزيد ومن ثم مروان واتباعهم في الوقت الحاضر وقد لعن الله سبحانه وتعالى بني امية في القران ولنا في شهادة ام المؤمنين عائشه عندما تتحدث مع مروان بعد ان دعى لمبايعة يزيد حيث قالت له (( اما والله انكم للشجرة الملعونة التي ذكر الله في القرآن)) وقالت له ايضا وامام الملآ((لااقول الا حقا , اشهد لقد لعن رسول الله اباك , ولعنك فأنت فضض من لعنة رسول الله , وانت الطريد بن الطريد, اتكلم اخي عبدالرحمن بما تكلمه , فسكت مروان ولم يرد عليها شيئا وتفرق الناس)).

عود على بدء ولكي نعود لمناقشة عنوان الموضوع وبغية اعطائه البعض  من حقه , فمما نقول في هذا المجال للمشككين بهذه الشعائر والممارسات وخصوصا البكاء على الحسين وثوابه فقد ذكر فخر خوارزم (الزمخشري )عن الفقيه ابو الحسن علي بن ابي طالب الفرزادي - بالري - الى ان تصل سلسلة الحديث الى محمد بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب , عن ابيه , عن جده, عن ابيه, عن جده علي بن ابي طالب(ع) قال((زارنا رسول الله (ص) فعملنا له حريره , واهدت لنا ام ايمن قعبا من لبن وزبدا وصفحة من تمر , فاكل النبي واكلنا معه , ثم وضأت رسول الله (ص) فقام واستقبل القبلة فدعا الله ماشاء ثم اكب على الارض بدموع غزيرة مثل المطر, فهبنا رسول الله (ص) ان نساله , فوثب الحسين فقال:-ياابتي! رايتك تصنع مالم ارك تصنع مثله !فقال: يابني!اني سررت بكم اليوم سرورا لم اسر بكم مثله , وان حبيبي جبرئيل(ع) اتاني فاخبرني انكم قتلى , وان مصارعكم شتى فدعوت الله لكم واحزنني ذلك,فقال الحسين(ع): يارسول الله ! فمن يزورنا على تشتتنا ويتعاهد قبورنا؟ قال: طائفة من امتي يريدون بري وصلتي, فاذا كان يوم القيامه شهدتها بالموقف, واخذت بأعضادها فأنجيتها والله من اهواله وشدائده)).

لقد تعمدت ذكر الحديث بتفاصيله مع ان الاختصار اولى لكنني اردت تبيان الحقيقة والواقع ودفع المناوئين وحصرهم في زاويه ضيقة بغية ايقاف عنادهم وصلفهم وجبروتهم وغرورهم وطيشهم لانهم يتحدثون مع بعض المسلمين بأساليب الغمز واللمز بما يسيء لاتباع مذهب اهل البيت كونهم مبتدعه او غير ذلك من الاساليب الملتويه التي لن تفيدهم بشيء اللهم الا ان تنعكس عليهم بسوء العاقبة وبغض الحال.

ولمناسبة اقترابنا من التشرف بزيارة الاربعين والتي ستزحف خلالها الملايين لزيارة قبر ابي عبدالله الحسين (ع) لكي تجدد البيعة معه ولكي نلطم  عيون من يصنفنا باننا عبدة للقبور بوابل من النفحات المحمدية الاصيلة التي تنسف مااورده دعاتهم من عباد السلاطين ومتملقي الملوك والجبابره من احاديث مزورة منكرة منسوخه حول تحريم زيارة القبور وغيرها من الادعاءات الباطله التي مانزل الله بها من سلطان, تعالوا معنا لكي نطل على حديث اخر للرسول الاكرم (ص) في هذا المجال,فعن الشيخ الفقيه العدل الحافظ ابو بكر  عبيدالله بن نصر الزاغوني .......الى ان تصل سلسلة الحديث الى ابي احمد بن عامر بن سليمان الطائي عن الرضا عن الكاظم عن الصادق عن الباقر عن علي بن الحسين عن الحسين عن علي بن ابي طالب (عليهم السلام) قال:- قال رسول الله (ص) (( كأني بالقصور قد شيدت حول قبر الحسين , ولاتذهب الايام والليالي حتى يسار اليه من الآفاق, وذلك عند انقطاع ملك بني مروان)).

المهم ان الامر الذي نخلص منه والنتيجة التي توصلنا اليها في نهاية المطاف , هي اننا يجب ان  ننوه بانه قد ان الاوان لكي يتحدث المخلصون من ابناء هذه الامه وبصوت مسموع لاغبار عليه بان الحسين (ع) قد قتل مظلوما شهيدا وقد حان الوقت ان لم يحن سابقا لكشف قتلته واتباعهم لكي تنتبه لهم الامه وتتبرى منهم ومن افعالهم الشنيعة تلك فقد سنوا سنة الباطل وعليهم وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامه .

                                                          

  

  

عبدالرزاق العبودي


التعليقات

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 29/12/2010 07:24:49
حفظك الله سيدي عبد الرزاق العبودي وحشرك الله مع انصار الحسين عليه السلام يا الله




5000