.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فصول من - احمر - شفاه

أوس ماهر

نتكون , فننمو , فنتصل - الانسان - اتصالا روحيا ... فنولد ونبدأ من جديد .....!!؟

(2) نشطب , فنمحي , فنرتب - الانسان - لتبدأ الساعة تعمل من جديد ...!!؟

(3) نضع الاسس , القوانيين الخاصة بنا , الجنة والنار نراها بأم عينينا ..!!

(4) في ساعات النهار كورود تتفتح لتنتظر ماءها الذي يسقيها ... في الليل خجلين ننتظر ان يسمع صوتانا الآخر .. فات الاوان فالوقت قد اعلن بدأ يوم أخر ... فيبدأ اشتياقنا من جديد - ما من حل يذكر - سوى ( افكار ) في مخيلتنا

(5) لمسة يد , فأعين تتقابل , فأحساس ( بالاحساس ) قبل ان نتراكض مسرعين ( خبأي نفسك يا ليلى قبل ان يراك الذئب ) ...!!

(6) في لقائنا اشتاق لها فتشتاق لي فنشكو اشتياقنا بعناد من الاكثر - اطفال يثبتون نظرية الوجود باللاوجود - ...!!

(7) احتياج حتى النشوة ... ومياه دافئة تتدفق في الافق - عند اراضينا -  انظر في تأملي - عيناها - فأذا بها تشعل نار - قبلني - !!

(8) اتت في نسمة هواء فشعرت بها - حبيبتي -  لربما احسستها في نفسي فوجدتها فيك , كدت اصل اليها - لأقبلها - فأذا بصوت من خلفي ينادي : ( أوس , يا أوس ) فأذا بصديقي يناديني - يالحظي السيئ - !!

(9) اشعر بها - قبلة -  في داخلها تخرج من كل مسامة ( بجسدها ) في كل يوم ... صوت الخجل يكتمها -اتساءل ما السبب ؟؟ -

(10) انتظرتها لتقول فلم تقل ... هناك لحظة مناسبة ستأتي - أتت -  فتكلم قلبها , فكتب قلمي , يا لحظ افكاري ...!!؟

 (11) مشتاق لأرضك , متحمس لأراها , فتحية لها ... و - لأحمر - الشفاه هذا , لا لشيئ سوى لأنه جعلني اكتب ...!!

 

 

 

 

أوس ماهر


التعليقات




5000