..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البعث والنازية والفاشية الحلقة الاولى: الدعوة الى توثيق جرائم البعثيين

محسن وهيب عبد

  الحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد واله الطيبين الطاهرين.

 

عندما وفد البعث الى العراق لم يفد لوجود فراغ عقائدي او لان العراقيين ذو سابقة فكرية تحتضن الحثالات، ولذا كان ديدن البعثيين هو إغراء ذوي النفوس الضعيف وأصحاب عقد الحقارة ثم عمدوا الى إدخال الناس بالأساليب المختلفة الى بعثهم بالترغيب والترهيب، فالذي لا يسجل بعثي يحرم من كل الحقوق المدنية في الدراسة والتعليم وفي التوظيف ويحارب على كل صعيد وربما يعدم في نهاية المطاف .

الغريب انه حتى بعد ان تسامح معهم الناس بالرغم من كل ما فعلوه لازالوا يحتفظون بعقدهم الحقيرة تلك.

فأطروحة البعث هي أطروحة الملك المطلق وقائده هو القائد الملهم والعابث المسدد... فهي أطروحة تجمع النقائض، فما دام البعث حاكماً فهو فوق كل المتناقضات.

إن البعث؛ هو تجسيد لغريزة حب الملك والتملك الخالصة من محاسن إرادة الملك والتملك في علياء الله تعالى، وهو أيضاً تجسيد لغريزة حب البقاء والخلود، الخالصة من معاني إرادة الخلود في رضوان الله وجنانه، القيادة البعثية أيضاً هي تجسيد لغريزة العبث (الانتروبي) الخالية من إرادة الخير على الإطلاق.

فامام البعث عفلق وحاكمه صدام كانا جاهلين  بمقدار تمسكهما بالملك والخلود فيه والعبث بما يمكنه لهما الملك هذا، فلو كانت عقيدة البعث توجه اتباعها والمتسلطين باسمها؛ إلى كون الملك الحقيقي والبقاء الحقيقي لا يتحقق إلا عند إرادته وسعيه لمعاني الحسن الكوني، فلا بقاء ولا ملك إلا مع رضوان الله تعالى..ولو كان لصدام رمز البعث قدر من هذا الاعتقاد ولو يسير، لما هانت عليه نفسه إلى هذا الحد الذي صار به ملعوناً على لسان كل بشر، ولما هان عليه شعبه ووطنه إلى هذا الحد الذي أضحى به نهباً لكل مدع.

وعندما نتكلم عن العقيدة البعثية فنحن نتكلم عن الخصائص الصدامية، فإنما صدام هو ربيبها وتلميذ عفلق النموذجي كما يؤكد عفلق نفسه هذه الحقيقة في كثير من خطبه، كما سنرى من خلال هذا الجهد المبارك إنشاء الله تعالى.

 لذا فمثل ما يجب على من تورط بالبعث ان يسارع ليقدم اعتذاره للشعب عن تلك الحقبة التي كان فيها خادما للشيطان، يكون التعريف  بجرائم البعث هو واجب وطني واخلاقي وانساني وديني  وانجازه من خلال الوثائق المعرفة بالصدامية، هو في الوقع تحذير في ثقافة الناس وتقويم لمعاييرهم في تحديد القائد الآدمي وفي فرز من هم على شاكلة العقلية الصدامية، مهما كانت صفتهم.. فقد اتخذت العقلية الصدامية  اتجاها عبثيا غير انساني في ثقافة البعض لا زالت نراها الى الان مع الاسف، فهاهم البعثيون لازالوا يفجرون المؤسسات ومناطق الكسبة ويحصدون الاف الارواح البريئة لكي يعودوا ليحكموا الناس بذات الاسلوب الذي لايعرفون غيره

والتعريف بالعقلية الصدامية،هو تعريف عام لنموذج أسوء آدمي، يحتوي تداخلات كل المعاني القبيحة في الكيان البشري.

واذا كانت اوربا قد حظرت النازية لذات الطبع فعلى الناس جميعا ان يعلموا  ان البعث هو اسوء من النازية باضعاف المرات.

فما اطروحة البعث الا اطروحة الشيطان الذي  يقول فيها( انا خير منه) وما نموذجه صدام  وعزت الدوري ويونس الاحمد....إلا مثل للطاعة الكاملة للشيطان. وما صدام إلا نموذج كامل للقائد الأرعن الخطل.

 ولذا فبمقدار ما يكون الآدمي حاوياً لصفات من هذا، النموذج القبيح للقائد، والإنسان، يكون حاوياً لصفات العداوة لنفسه ولغيره، وبمقدار ما يكون معاكساً له، يكون قريباً من معاني الإنسانية. هذا هو ضابط الصحة في فهم القائد والسياسي والإمام الذي يدعو الى الخير كما يراه الاسلام، ففي التعريف بالبعث تعريف بالعقيدة العبثية الشاملة وقد عرف القران العدل بعدم الظلم فقال عن الامام ؛ (لا ينال عهدي الظالمين). لان العدل بديهي والبديهي لايحتاج انتباه وتنبيه والى نظر وكثير فكر  في حين ان الظلم صارخ يجار منه حتى الظالم اذا تعرض له، فالتعريف بنموذج الظلم البعثي في صدام ضرورة فكرية وواقعية.

فصدام، أو حتى  صدام المعارض، هما العلة في محنة العراق.  وعند التعريف بجرائم البعث هو جزء من التثقيف الذي يوصلنا الى مصاف الشعوب الراقية .

وان كل من يرى في الحكم انه سبيل إلى الملك، فيكون هو المالك لكل العراق ولو بالتعسف والظلم والجرائم التي لا تحصى، وهو االبديل الخالد الباقي الذي لا غيره، فزعيم البعث هو الحكيم  الأوحد في كل ما يعبث، وهو العاقل في كل ما يخرج به عن النواميس والسنن الكونية؛ وكل من يعمل باطروحته فهو صدام و ان لم يكن صداما بشحمه ولحمه، وان كان اسمه علاوي او عزت او يونس.

الاطرحة البعثية للاجرام ووليدها اللقيط  العقلية الصدامية؛ حالة إنسانية شاذة، قبولها في أي وسط يؤدي إلى أقبح الأوضاع الإنسانية، لأنها خيار الشيطان والشيطانيين للإنسان. فهي عقلية (الخلد والملك الذي لا يبلى)، والحكم بالنار والدم والحديد، كالذي يجده العاقل في معاني العقلية الصدامية، حيثما تكون، وبأي شخص تحل.

 إن البعث معنى لتجمع الأَضداد، إذ كيف يعقل أن تجتمع الجريمة والامان والظلم والعدل والحكمة والجهل؟ وكيف يجتمع الدين والكفر؟ وكيف يجتمع الطهر والعهر؟ وكيف يتصالح الخطل والاستقامة؟.

من البديهي ان الذي يسعى للخير لا يرضى بالشر، والذي يسعى للحسن لا يرضى بالقبح، والذي يطلب الحكمة لا يرضى بالحمق..

إن اطروحة الجريمة البعثية ومجسدها عقلية صدام القيادية أفرزت في العراق كل معاني اللاعقل جهلاً وقبحاً وفساداً وجريمة، وتخلفا... ومع كل الكوارث التي حلت بالعراق من خلال قيادة الرئيس العفلقي المؤمن سليل( ... ) والدوحة الهاشمية... كان يسمي نفسه العبقري الفذ والملهم والملهِم.. ومع كل الهزائم التي تلقاها يبقى يسمي نفسه بالقائد المنتصر اوالمنصور.. ويدعو الناس الى التمسك بروح النصر.. ومع كل الويلات التي جلبها على العراق والعراقيين كان يدعي أنه يقدم لهم المكارم السخية من لدنه ومن فائض ملك يديه.. ومع أن الناس في العراق يموتون مرضاً وجوعا. وأطفاله يجلسون في فصول الدرس على الأرض، إلا أنه يبني المنازل للأتراك الذين ضربهم الزلزال.. لا حبا في الأتراك ولا حنوا على الإنسانية المعذبة.. ويدفع ملايين الدولارات للسود الأمريكيين، لا ندري لماذا! إلا انه صدام، وحسب صدام ان يكون هكذا!!

فأطروحة البعث خواء والصدامية؛ هراء، لأنها تبحث عن المجد في الخبائث، و مثلما يجب أن نحذّر من أطروحة البعث من خلال ما سنعرضه بالتفصيل من جرائم صدام امام البعث.. فإننا، نحذر أيضاً من صدام المعارض، من أن يبحث عن المجد إلا في الحسنات من الفعل.

فان البعث : خواء اسمه الجريمة والقهر والقسوة، فلا يجب أن نتعاون إلا على المحبة والرحمة.

وأن البعثية ، سرطان اجتماعي، لا بد أن نجتثه من جذوره في مجتمعنا كي نسعد بالخلاص من المحنة.. فقد عادوا شيء ما إلى مؤسسات الدولة من خلال تملقهم الذي تطبعوا فيه لسنين مستفيدين من غباء البعض  ورحمة البعض الآخر من رجال الدولة الديمقراطية مع الأسف.

إن اطروحة البعث والعقلية الصدامية هي سلوكية تمثل كل أنواع الشذوذ البشري، تأتي في حالة انحراف الفطرة في حالتها القصوى، وكان  البعث منظرها وصدام مصداقاً لها. فصدام في حقيقته تزييف لكل معاني الإنسانية.

إنه صاحب العقلية المبدعة التي لا تخطا.. وهو العبقري الذي لا يقبل النقد.. وهو المنقذ الذي حول العراقيين من حفاة إلى منتعلين، ومن جياع إلى سلاطين.. ومع كل المصائب التي جلبها على العراق، وعلى المنطقة، وإتاحته الفرص لدخول أسياده بشكل سافر للخليج، فإنه يرى أنه صاحب العقلية التي حولت العراق إلى الدولة التي لا تقهر، والمتطورة التي لا تدانى..، وهو يرى أنه هو القائد الذي تحققت بفضله كل انتصارات العراق.

ومثلما صار للبشر الرساليين أن يتهموا الشيطان في عداوتهم وإغرائهم بالخبائث، صار للعراقيين أن يتهموا كل من تكون له عقلية منحرفة عن الفطرة أنه صدامي. . ومثلما صار تجنب الشيطان عند كل البشر دليل صلاح واستقامة.. كذا سيكون للعراقيين في، تجنب العقلية الصدامية دليل صلاح واستقامة، ومعياراً ضابطاً لبلوغ القيادة الرشيدة والقائد المقنع.

وأعتقد أن اتخاذ هذا المعيار، هو أبلغ في علاج محنة العراق وفي توعية الناس، لأنهم لم يروا الشيطان، بل رأوا وكيله البعث والمصداق صدام.،

سمحت اطروحة البعث لصدام ان يقطع الآذان، ويطبع بالميسم الناري والوشم والصليب جبهة كل من يخالفه في الرأي..

 صدام الذي يقطع الألسن التي يشتبه بأنها نالت من إنجازاته..

 صدام الذي يستوفي ثمن الطلقات من ذوي المعدوم الذي يعارضه..

صدام الذي يغتصب نساء الذين يعارضون عقليته ويصور (بالفيديو) تلك العملية (المقدسة) تحت الأضواء، ويرسلها هدية لذلك المعارض الذي لم تطله يده.  

صدام الذي يطرح للكلاب البوليسية من يظن أنه خالفه...

إن صداماً هذا، وكذا، صاحب العقلية الصدامية، ومن خلال ما توفره تلك العقلية الصدامية من قيم هابطة تسود القيادة وتسود بها القيادة، وبما تتضمنه من شر بالغ، يصير بها مالكاً للعراق أرضاً وشعباً وخيرات وبدون منازع، فهو السليل المقدس والقائد المنصور، وأنه مصان من العبث وفوق النقد، فكل ما يصدر عنه حكمة وسداد.

والآن، ونحن بصدد توثيق جرائم البعث إنما نريد ان نصدق للتاريخ بالوثائق ما يفعله الطغاة ولكي لا ينسى الناس أبشع جرائم التاريخ وخصوصا أبناء الشهداء الذين كانوا هم مادة تلك الجرائم وضحايا الإجرام البعثي ولكي نرسم طريقا كونيا للعقيدة الربانية الكاملة، والتي مع كمالها لا تفرض نفسها على الناس فلا أكراه في الدين.

 ان هذا الجهد يهدف الى التعريف بالظلم ألبعثي الفاضح الذي ليس له مثيل في التاريخ كي لا نسمح له بالعودة التي نشمها من خلال الاغبياء الذين سمحوا للبعثين بالعودة الى مراكز القرار في الدولة ولكي لا تتكرر نماذج تلك الجرائم تحت أي مسمى.

فمثلا الذي يعارض جرائم  البعث بعقلية الملك والتملك بلا زهد له معروف. والذي يعارض جرائم  البعث بعقلية البقاء والخلود، فلا غيره ولا ند له. والذي يعارض جرائم  البعث لا يحب الشهادة في سبيل الله ولا يسعى إليها. والذي يعارض جرائم  البعث ولا يقبل النقد لأنه يرى أنه مصان من العبث كصدام أو أنه لا يخطأ ..ان مثل هذا المدعي ستكشفه ثقافة هذا التوجه إنشاء الله تعالى !!.

الذي يتخذ من معارضته للبعث المجرم  يافطة ارتزاق، هو أنكى من صدام، بل هو من جنود صدام، لأنه إنسان نفعي في عقيدته، كاذب في دعواه، وإن كان هو بذاته لا يفقه هذا الواقع من ذاته لان تصرفه بدافع من اللاوعي. وكذا الذي يترفع عن النزول إلى الميدان لمقارعة الباطل ولو بمجرد الرفض للباطل، لأنه يخاف الجهاد الفعلي والمقارعة المباشرة مع بقايا البعث ، هو صدامي كذلك، لأنه يحافظ على صدام بإيثاره العافية على الجهاد مع ما في ذلك من الهوان والذل..

إن علينا أن نوفر ثقافة معيارية علمية رصينة نحصل منها على القناعة بان جرائم البعث لابد ان تكون جزء من ثقافة التعريف بالظلم تمهيدا لدولة كريمة خالية من النفاق.

ولكي نكون منصفين في هذا التثقيف لا بد من اعتماد المعايير العلمية التي لا يختلف فيها الناس، ولا يضمن عدم اختلاف الناس إلا في البديهيات.  وما يملكه الشعب من قصص تلك الجرائم

نعم قد لا نستطيع إحصاءا بالوثائق لجرائم البعث كلها الا ان ما لا يدرك كله  لا يترك جله. وسنقدم للتاريخ ما يجب ان يقدمه الشرفاء الصادقون، ونزود العدالة ما تستطيع به إصدار حكمها الأبدي على حثالات حسبوا على الإنسانية في حقبة من تاريخها.

 

 

 

 

محسن وهيب عبد


التعليقات

الاسم: محسن وهيب عبد
التاريخ: 26/12/2010 18:57:47
عزيزي الرائع ابا زينب شكرا لتوجيهك الكريم وشكرا لاهتمامك لي دوما

الاسم: محسن وهيب عبد
التاريخ: 26/12/2010 18:50:12
العزيز الاستاذ عقيل
السلام عليكم
نحن والحمد لله بخير ارجو ان تكون انت والعائلة باحسن حال
انا اسف لانقطاعي بسبب عودتي بشكل نهائي للوطن وسنعاود الكتابة معكم على النور وفي النور انشاء الله تعالى

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/12/2010 14:51:48
المفكر الاسلامي وعالم الكيمياء الاستاذ محسن وهيب عبد
بارك الله بك وانت تنشر حلقاتك بمركز النور الثقافي؛وياليتك تضمها جميعها الى ملف الدكتور ابراهيم الخزعلي اي ترسلها جميعها بملف لتنشر بكتاب شامل سيطبع بعد نشر الملف...

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 25/12/2010 03:46:04
استاذنا الجليل المفكر والباحث محسن وهيب
السلام عليكم أولا وأقول فقدنا حضوركم في موقع النور منذ زمن طويل ، أتمنى دوما أن تكونوا بخير مع أسمى آيات الإحترام والتقدير ..
عقيل




5000