..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


توخوا الحذر فغالبا ما تخدعنا الباب ..

نبراس المعموري

"لكي تكونوا اقوياء اجعلوا نصب اعينكم ان يكون كل منكم هو نفسه وان يظل هو نفسه"

القوة مفردة ذات دلالة ومعان كثر هناك من يشخصها بقوة البدن او قوة التفكير او قوة الصبر .. قوة الحب والكره  وغيرها من المعاني التي قد يصل اليها اخرون من منظار ظروف محيطة بهم ،يطلون منها على عناوين اوسع واعمق.

غالبا ما نرجع للطبيعة في تفسير ظواهر تخترق ابصارنا ومسامعنا وهواجسنا  فالماء مثلا  يبللنا لينعشنا صيفا وليثلجنا شتاءً ومصادره مختلفة  فهناك الانهار ،البحار والمحيطات وقبل كل هذا وذاك الامطار والثلوج ؛  

اثناء شرنقة العمر وما تخللته من اسفار ورحلات تلونت معاني هذه المسطحات المائية  واختلفت؛ ففي الطفولة كانت للنهر دلالة الغرق .

الغرق وما ادراك ما علاقة سكان الشواطئ بغدر النهر وطيبته اللتين لا مبرر لهما  ومايحكيه الاهل  حول الذين غرقوا لان جسدهم ضعيف ولم يقاوم  غضب النهر ..وظل النهر مخيفا لكوننا صغارا  لم نرى الوجه الاخر له الا حينما عرفنا معنى ان يكون لك رفيقا يؤرشف لحظات فرح وحزن، موت ونجاة  فتغنى من تغنى بنهره وبدل ان يكون قابض الارواح اصبح محيي الارواح وانتصرت قوة ذاتنا امام خوف دسوه فينا ..

اما ذلك الاوسع حجما  المسمى بحرا  فرغم ما كنا نراه في برنامج عالم البحار من كائنات مخيفة ومفترسة وغامضة  فقد تقنا لرؤيته خصوصا اننا لانملك بحرا و جاء اليوم الذي لامس اجسادنا وابصارنا وامسينا رفقة جميلة نتبادل اطراف الحديث بين موجات متراطمة تارة تغضب وتارة تهدأ وامام كل انواع الموجات شعرنا بالنشوة والقوة باننا تمكنا من البحر واخترقنا اسراره وبحثنا في مكنوناته تجملنا وتتدللنا.. امسينا عشاق ومحبين كل منا له عشق مختلف عن الاخر قد يكون شعورنا بالقوة امام ذلك الكبير اساس العشق اما هو  فعشقه لنا   يعزى لمكنونات اخرى اضيفت له وجنين اخر حل ضيفا في خزائن اسراره ، ولا يهم كيف يفسر عشق او حب  كل واحد منا للاخر المهم انه في النهاية ا حببنا بعضنا وتمكنا من خوفنا واصبحنا اقوياء بحبنا لبعضنا ..وظل السؤال بعد الفوز بالنهر والبحر اين سيكون المحيط وكيف يمكن ان نكون نحن امام ذلك العملاق ؟

اتذكر في رحلتي لاميركا وانا اقطع جسوراً عملاقة شقت المحيطات وكانت معبرا امنا بين الولايات ،  كيف انتابني الشوق  وانا استذكر البحر البيروتي الجميل كيف عانقني وانا اسبح بين طيات موجاته وكيف اذاب الرعب في نفسي وكيف اصبحنا صديقين ..مشهد ظل يراودني وانا ارى المحيطين  وظلت مقولة المفكر والشاعر الرائع ادونيس  تصدح في اعماقي وهو يقول القوة في ان تكونوا انفسكم ..وامام عظمة المحيطات يتراود السؤال ذاته  كيف نكون اقوياء ؟ كما شخصها ادونيس؟ ام كيف ؟

اي بقاء نريد واية قوة نبغي واية حياة نريد ؟ مستغرقون في الاستيهام ..مستغرقون في كينونتنا  ..يقال في الموسيقى دواء لكل داء وقد جربت ان اسمع انواعا مختلفة للموسيقى لعلها تعطيني اجوبة لتلك الاحجية فرافقني لحل تلك الاسئلة بتهوفن ، موزارت ، باخ ، زامفر ، الرحابنة ، رائد جورج حاولت ان تكون فوانيس هادية لللسكون للوقوف امام نوطة .. قف كن نفسك ولا تتحير .. استمعت واستمعت لانواع عالمية، اقليمية وحتى محلية ولو انني ادرك ان العلة في محيطنا المحلي الذي طالما حيرني واستحيرني ..

نحتفي بطرق مختلفة ونبكي بطرق مختلفة رغم تغير الزمان والمكان  فطالما جذبتني تلك الطرق المختلفة ولعل حلمي بالتغلب على  تلك المحيطات  هو ماجعلني ابحث عن الوسيلة لكسر العزلة بيني وبينها رغم علمي بانني  احتاج ارادة اعظم واكبر من تلك التي جربها البعض في عبور الانهار والبحار ، وبغض النظر  عما قاله ادونيس بان القوة هي نفسك وذاتك فهناك من يقول ان القوة في ان ٌتحِب وان تُحَب والقوة في ان تكون جبلا امام الاعصار  انت وليس غيرك .

كل هذا وذاك يمكن ان يكون اداة قوة فينا امام اسرار المحيطات ، وان يكون مفتاحا لابواب عصية  لكن يبقى السؤال اية باب سيكون له الاولوية؟ علما ان لكل منا باب مختلفة ومفتاح مختلف فعلينا الحذر حينما نفتح الباب لاننا لانعلم ماسيكون خلف الباب ، حب ام كره ،حياة ام موت ، نصر ام فشل ، قوة ام ضعف ..ام ام

توخوا الحذر فغالبا ما يخدعنا شكل الباب

نبراس المعموري


التعليقات




5000