..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فوضى الثقافة في العراق الجديد..إبراز عضلات أم نزوة ؟!

كريم عباس ألساعدي

ما أن لاحت بيارق كسر القيود والفكاك من ظلم واستعباد الطاغية لأفكار هذا الشعب المسكين حتى راح المثقفون وأشباه المثقفون والمحبون للأدب والفن ومتذوقوه وكل التوجهات التي تقوس تحت طائلة الثقافة والأدب والفن  يقيمون التجمعات الثقافية او يؤسسون الصحف والإذاعات والقنوات وتعددت قنوات التعبير الثقافي والأدبي والفني حتى بين ليلة وضحاها وجدنا بلدنا ممتليء بالقنوات الفضائية وبالكتاب والصحفيين والنقاد والمسرحين وووووو... الخ ....وكأن الثقافة احتكرناها منذ قرون وكانت منحسرة في ربوعنا وما أن ( انفكت الجربة) وفتحت الطرقات وعبدت بالفرصة ...حتى نزل هذا السيل الكبير من المثقفين وهنا لا أود إن أذم هذه الظاهرة بالعكس هي ظاهرة سليمة وصحية ولكن أن عملت وفق سياقات صحيحة تخدم الإنسان والمثقف على حد سواء وليس لتجبي الإرباح من الناس السذج  بحجج الثقافة وتطوير الإنسان البسيط ؟!! . كأن تكون دورات الصحافة التي تقيمها بعض المؤسسات الصحفية وكذلك منح هويات مقابل مال . ونشر مادة صحفية أو أدبية أو قصيدة  في صحيفة ( فلان) مقابل أن تمنحه مبلغ مادي وكان الأمر صار معكوسا . وبالتالي سوفت القضية على حساب ( الإبداع) والنوع في الكتابة والإنتاج الأدبي ؛فصار كل من يهب ويدب على هذا الوسط ينشر مقالاته في صحف ملؤها أخطاء ومواد ركيكة أو مواد مقطوعة من الانترنت او الكتب وتضع تحت الاسم الفلاني أو الكاتبة الفلانية وحتى في مجال الشعر وهذا ما يشهد له الشعراء دخل الكثيرون إلى مجال قصيدة النثر مستسهلين الأمر فصار لدينا شعراء بعدد نفوسنا أو اقل وهذا ما نشاهده في المهرجانات الكبيرة وإصدارات الدواوين والمجاميع الشعرية أو حتى القصصية في خضم سهولة ذلك والمبالغ المتاحة للشباب لطباعة ذلك في دول الجوار . ووفق هذا يكون المشهد تختلط فيه الأوراق فكلا يقول انا المثقف الحقيقي الفاعل والأخر مثقف شكلي حيث ضاع المثقف الحقيقي والمبدع الصادق في خضم هذا الكم الهائل من تواجد أشباه المثقفين الذي ترى بعضهم لا يعرف ابسط أسس الخط في بلدهم ومدنهم ودائما ما يتعرضون للاحراجات من كبار الأدباء في المجالس ولكنهم يبررون ذلك لان لديهم هدف أسمى !!!!!! فأي هدف ذلك؟وهو أن يكون لهم اسما.. هكذا يود البعض ان يحصل على اسم في الوسط بدون ان يقدم تضحيات ووقت وقراءات معرفية كثيرة . فهل يعقل أن تصل إلى اسم له وزنه وقدره وتقديره بدون ان تقدم ما تقدم قبل ذلك حتى تستحق المرحلة التي تصل اليها . فلا يتوقع احد أن السياب مثلا او ألجواهري او ألبياتي أو نازك الملائكة أو الوردي أو محمد خضير او ألحبوبي او عوني كرومي او سامي عبد الحميد أو فاضل خليل أو ياسين النصير أو حامد المالكي او عواطف نعيم ... وغيرهم ... أنهم جاءوا من فراغ ومحض صدفة بل هم نتيجة قراءات معرفية مسبقة وقراءات زاخرة بلورت تجربتهم إلى إبداع وصل إلى ما وصل إلينا من مراحل جعلت الآخرين يشيدون لهم بالبنان في كل المحافل . وبهذا على الشباب خصوصا المنطوين تحت المؤسسات الثقافية إن لا يتسرعوا وان يجتهدوا لكي يحققوا ما يرنون اليه ويكونون اسما في الوسط الثقافي .اسما فاعلا وليس حبرا على ورق .لان التاريخ يذكر ويسجل المثقف الفاعل الذي يعايش قضايا بلده وأبناء بلده ..وينسى المثقفين الذين كونهم مالهم ووجاهتهم والاعتبارات الأخرى ..غير الثقافية . فعلى كل فرد فينا أن يقيم نفسه ويجتهد لتطويرها بما يلاءم تطلبات المرحلة التي تمر بها الثقافة العربية والعراقية خصوصا .فهي دعوة لترتيب الأوراق وعلى المؤسسات الثقافية بشقيها الحكومي وغير الحكومي . ان تعطي المثقف الحقيقي دوره لكي يكون حائز على مكانه الفعلي وينشط فيه ولنترك المحسوبيات على أساس الاخوانيات وليكن هدفنا خدمة عراقة العراق وثقافته الممتدة عبر ألاف السنين في الحضارات القديمة سومر وأكد وأشور وبابل وعشتار .

 

 

 

 

كريم عباس ألساعدي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 22/12/2010 17:36:01
ان تعطي المثقف الحقيقي دوره لكي يكون حائز على مكانه الفعلي وينشط فيه ولنترك المحسوبيات على أساس الاخوانيات وليكن هدفنا خدمة عراقة العراق
سلمت يا تؤم فراس كريم عباس ألساعدي
لك الرقي وانت تطرح اليوم موضوع قي غاية الاهمية يجب الوقوف عليه بصدق كلمة دمت

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد




5000