هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بسعر الكونكريت

عمر السراي

حدث أن اختارتني الشوارع ضحية لساكنيها النهمين .. 

وحدث في جو خانق .. أن تدوسني سيارة مسرعة الاطارات .. لا عن قصد .. إنما بسبب سيارات شرسة الاصوات .. تدعي أنها شرطة .. 

وهأنذا مكبل ٌ بأطنان من الرمال التي تدعي أنها قبري .. ومحاط بالمرمر الذي يرصفة  ( بيت ابو اصيبع ) فوق الموتى .. تطبيقا لقصيدة السياب ( حفار القبور ) .. واسكاتا للاصوات الناعمة التي يصدرها اخواننا الموتى في الجوار ..

وفي اليوم الحادي عشر من موتي  ..  قرأت ُ في  نشرة اخبار قناة   ( لحد ..سات ) تايتلا .. يعلن عن موعد جلوس عشيرة السيارات الداهسة لي .. مع الداهس طبعا .. (  وليس .. داهس والغبراء ) .. لكي يمارسوا عملية كلاسيكية قديمة .. تدعى ( الفصل ) ويعطوا أهلي بدلا عني أموالا .. سيطبخون ويوزعون الثوابات منها على روحي التي ما عادت تأكل ولا تشرب .. ( يا حسرة ) ..

عموما .. استفزتني عملية عدم حضوري للفصل التابع لي .. وبتقديمي سلسلة من  ( الرشاوي ) للحرس .. تمكنت ُ من حضور مجلس الفصل .. حيث كان عمي يتغزل بي ليرفع سعري أمام الفاصلين .. وابي يذرف الدموع السخينة ليكسر قلب السيد والشيوخ من الحاضرين .. واخوتي يتهددون بنزق صبياني .. و .... و.... و... الى أن عقدوا راية الفصل .. بأن يدفع المعتدي لعشيرتنا واهلي مبلغا قدره خمسة ملايين دينار .. في البدء وجدت ُ المبلغ ضئيلا قياسا بي .. لكني شكرت ُ الموت لانه وفـّر َ لأهلي مبلغا ما كنت ُ سأجمعه لأهلي أبدا .. لو عشت ُ بلا موت أبدا ..

في طريق عودتي الى المقبرة .. انحنيت ُ لألتقط قداحة سكائري التي سقطت مني .. فوجدت ُ قطعة ً من جريدة مرمية .. تعلن ُ في احدى زواياها عن رسو مناقصة سرية على الشركة الفلانية التي ستتعهد بتزويد الحكومة بــ ( صبـّات كونكريتية ) بسعر خمسة ملايين دينار للقطعة الواحدة ..

ربما سأبكي .. ربما سأكتب وصيتي للموتى خشية الحياة المفاجئة .. ربما سأتعارك مع اي شخص اقابله . ربما ستدهسني سيارة في المقبرة الجديدة.. ربما .. ربما .. لكني لن أموت لأصبح بسعر الكونكريت ..

عاش الكونكريت .. وليخسأ المواطنون ..

عمر السراي


التعليقات

الاسم: جعفر محمد التميمي
التاريخ: 2011-01-10 14:15:37
عزيزي الشاعرالمبدع عمر السراي رغم عمق الماساه التي عانيتها في هده الترلجيديا الحزينه جدا ولكني اراك وبالمقاييس العراقيه مدلل جدا ومحسود عيني عليك بارده وللاسباب ادناه 1 لقد دهستك سياره شرطه حديثه وبدون عمد وسبق اصرار وغيرك يموت بسياره مفخخه قديمه بعمد وسبق الاصرار 2 ان لك قبر جميل وشاهده انيقه في مقبره جديده وغيرك قتل غدرا ودفن في مكان ناء دون قبر ولاشاهده بمقبره جديده 3 لك اب واعمام واخوه بكو عليك وغيرك لم تبكي عليه غير ملاىكه السماء 4 لك في القبر ستالايت ربط بقناه لحد ستار وغيرك رمي في مبزل لايسمع فيه الانقيق الضفادع 5 تم فصل موتك بسعر صبه قيمتها خمسه ملايين دينار وغيرك لم يفصل حتى ببلوكه ثمنها الف دينار وفي الختام اوصيك ان لاتروي ماساتك لاحد كي لاتصاب بالعين وتحرم من كل مادكرت من امتيازات وفي الختام ليس بوسعي سوى القول لاحول ولاقوه الابالله

الاسم: الشاعر شهيد الحلفي
التاريخ: 2008-01-24 10:17:50
ما دمت انت زرعت الابداع فكله اليوم بين يديك قطف يا
ايها الرائع




5000