..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ارتحل الحسين جسدا وخلد امة

راضي المترفي

من يتأمل ما قام به الحسين يجد شيئا عجبا وامرا لا يمكن صدوره من فرد او جماعة عاشت ظروف مجتمعها وتعايشت معها . لقد كان الحاكم في زمن الحسين يسعى لتثبيت حكمه الاهوج على تكميم الافواه وقمع المعارضين له بقوة السيف وسفك الدم دون النظر الى مشروعية هذا المعارضة او مكانة المعارض في المجتمع واستحق بذلك ان يكون بأمتياز نظاما تسلطيا قمعيا فرض سطوته حسب مبدأ القوة الذي اتخذه نهجا للتعامل مع الرعية مما ادى ان يخفي المعارضون رؤوسهم لا من اجل تحين الفرص للوثوب عليه وانما اتقاءً لسطوته وخنوعا وخضوعا لمشيئته , وكان هذا النظام القائم في زمن الحسين قد اشاع وغذى مذهب ( القدرية ) الذي يحمل في طياته مفهوم ( ان الحاكم سواءا كان ظالما او عادل هو معين من الله سبحانه وعلى الاخرين التذرع بالصبر اذا كان ظالما لحين أمر الله بانتهاء حكمه اذ لايجوز لهم الخروج عليه ومن خرج فهو مخالف لامر الله ) وهذه بالتاكيد فلسفة تعطيلية لشرائع السماء و تعجيزية لمن يسعون لتطبيق هذه الشرائع على الارض بوجود هكذا حاكم . لكن الحسين عليه السلام الامام الذي غذتة السماء بقوانينها وهو الذي عاش في كنف سيد البشرية واقترب من نسمات رفيف اجنحة الملائكة والمرتبط بالسماء روحيا وفكريا وجسديا كان الوحيد في زمنه المطلع على ارادة السماء والعارف تعارض ارادة الحاكم معها بدقة من دون ان تكون له رغبات شخصية او غرائز مثل حب السلطة والجاه. بمعنى انه عليه السلام كان سماويا خالصا مخلصا نذر كل مافي كيانه ووجوده لتنفيذ تلك الارادة, لذا تفرد الحسين وحمل لواء السماء بصبر نبي وارادة امام وعزيمة مؤمن واصرار ثائر وبذل كريم سخي وحماس صاحب رسالة انسانية . من هنا كان لزاما على نظرية الحاكم ان تصطدم بنظرية السماء المغايرة لتطلعاتة لأن المكان لايتسع لاثنين معا ويجب ان تطرد احداهما الاخرى فكانت كربلاء .. طفوف السماء والارض .. ساحة الحق وصراعه مع الباطل .. ارض الحسين المجسد لنظرية الرب ضد الحاكم الموبوء بالرذيلة واستعباد الخلق واتخاذهم عبيدا وخولا .. كربلاء الحسين ومعسكره ويزيد وجلاوزته . كربلاء انشودة الحرية المشادة بدم النحور وجماجم الشهداء .. كربلاء اكبر ساحة صراع بين الاضداد على مر الدهور .. كربلاء انتصار ارادة الله على ارادة الحاكم وانتصار الدم على السيف .
لقد كان الحسين ثائرا لارادة الله منتصرا بها وقد مات بين الطعن والضرب ميتة قامت مقام النصر الذي لم يفته مطلقا وكان انصاره ثوارا تحول دمهم الطاهر الى نهر دافق يسقي شجيرات الحرية والثورة ونبتاتها في كل مكان وزمان . نعم قتل الحسين وقتلوا معه في كربلاء لكنهم لم يموتوا وكانوا هم المنتصرين بسبب انتمائهم الى نظرية السماء التي استظلوا بها مع الحسين وهزموا بها تحت قيادته نظرية الحاكم الباطلة ورحلوها الى زوايا النسيان في الوقت الذي تعانق به قباب كربلاء الشهادة سماء الحرية والخلاص من استعباد الانسان لاخيه الانسان .

راضي المترفي


التعليقات

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 23/12/2010 17:27:41
لاستاذ راضي بوركت وجعلك الله من الصادقين في قول الحق ما بقيت اخوك علي العتابي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 23/12/2010 15:55:57
انت رائع سيدي المترفي ... سلمت ودمت لي اخا وصديقا ورائعا

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 22/12/2010 19:51:57
ابني الطيب راضي المترفي
عظم الله لك الاجر وجعله في ميزان حسناتك
اثابك ربي عن كل حرف
هو الحسين قائد ثورة يعجز التاريخ عن الاتيان بمثلها
دمت ودام لك الابداع

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 22/12/2010 08:52:26
الاخ الاستاذ راضي المترفي...
عظم الله اجوركم بمصاب ابي عبد الله الحسين عليه السلام..
مقالتكم القيمة تساهم في بناء صرح القراءة العالية لانبل قضية عرفتها البشرية..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 21/12/2010 21:44:12
ارتحل الحسين جسدا وخلد امة
لم قلمك نيرا في حب الامام الحسين عليه السلام لك الود اتاذ راضي المترفي دمت

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 21/12/2010 21:39:54
ارتحل الحسين جسدا وخلد امة
لم قلمك نيرا في حب الامام الحسين عليه السلام لك الود اتاذ راضي المترفي دمت

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد

الاسم: هدى القلاف
التاريخ: 21/12/2010 17:28:23
الحق لا يعرف بالرجال ... اعرف الحق تعرف رجاله ...

الحسين ثوره لا تختصره الكلمات لنعرفه لانها لا توفيه حقه ... اذن فالهدف هنا من الكتابه حول الحسين يتوجب أن تكون ليعرف القارئ حقه ( حق الحسين ) ... ولكن السؤال لماذا لا توفيه حقه ...

نحن بزمن انكشفت به الحقائق وبات القارئ يبحث عن ما يزيد قيمه وثقافته ... والكتابه عن الحسين تقوم القلم والكاتب والقارئ ولكم يسعدني ان اقرأ سطورا كتبت بالحسين ... انما يؤسفني أن الاقلام تبدا به لتبحث عن حقه وهنا وبهذا الاسلوب نحن نحجم ثورته .... رغم ان الواقع استمرار تلك الثوره ... لذا فمعرفة الحق هي الاهم لانها دائما ترشدنا للحسين ...

فلاحاكم ولا نظام ولادولة كانت ليزيد وجلاوزته فقط هيمنوا على عقول المسلمين التي لم تدرك حقيقة ماهو الحسين ... والدليل أن انصار الحسين كانوا يؤمنون تماما أن خليفتهم هو الامام الحسين وان لا خليفة غيره وان تداعى البعض ذلك او سارت الامور لتصلهم ...

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 21/12/2010 13:13:42
سلمت لنا ودمت سيدي الكريم باقة ورد يافعة على قلبك الجميل ، وشوق وارف وعتاب عليك لاني لا اجدك في الماسنجر ، رغم اشتياقي لك .

محبتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 21/12/2010 12:09:35
ان الحاكم سواءا كان ظالما او عادل هو معين من الله سبحانه وعلى الاخرين التذرع بالصبر اذا كان ظالما لحين أمر الله بانتهاء حكمه اذ لايجوز لهم الخروج عليه ومن خرج فهو مخالف لامر الله ...
---
الأديب العميق
راضي المترفي
تحية ومودة
حول تعبير الإنجيلي : إعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله ... قال السيد المسيح بذكاء لا عن قناعة فلولا هذا التعبير لصلبوه مبكراً ...
قلت في تسعينيات القرن الفائت ضمن نص حدثتُ به الناس :
أعطيتُ لم لقيصر لكم وما لله لله ...
وأعتقد أن أية جملة فيها صبغة قداسة يجب أن تُفهَم من خلال مناسبة الحدث أو الموقف ..
تحية إعجاب لقلمك النابض
وقهوة يسبقها قدح لبن وثلاث حبات تمر




5000