..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تحت جدارية فائق حسن البحث عن عمل في دائرة الصمت

فهد الصكر

مع تباشير الفجر الأولى يتجمع عمال المسطر .تحت نصب يتوسم فيه الحمام أوجه حريته ، وحده الأنتظار يتلوى كثعبان في قلوب أضناها تعب الأيام الخوالي . بحث عن ثمة أمل في عمل يسد رمق يوم على الأقل ، ينظرون صوب القادم . أو أي صوت للمناداة . عل القادم يحمل البشرى . تجمع صار جزء من سرديات فائق حسن . ربما تكتمل اللوحة حين يتجمعون سوية أمام بائع الشاي ، ملل الأنتظار يتطلب المزيد من أقداح الشاي ولفافات التبغ الرخيص .

حدثني - أحمد عايد - وهو خريج الجامعة المستنصرية ، قسم الجغرافية ، أنه مواظب الحضور المبكر الى هذه الساحة من أجل الحصول على فرصة عمل . قائلا : مللت من تقديم الطلبات للتعيين ، فالبعض يطلب مني أكثر من 700 دولار لغرض تسهيل مهمة التعيين وهو كاذب في أغلب الأحيان .ولذا تجدني مع الكثير من زملائي في هذه الساحة التي أدمنا الحضور اليها كل يوم.

يشاطره الرأي - محمد عبد الرحمن - هو الأخر خريج الجامعة المستنصرية ، أذ يقول ، صارت جدارية فائق حسن ملاذا لنا ، وربما أصبحنا جزءا من هذه الحكاية التي دونها بوجع هذا الفنان .ويستطرد : أن الكثير من الفضائيات مرت من هنا لتنسج من واقعنا المرير مادة أخبارية دون أن نجد من يشفع لنا من المسؤولين . وتسائل .هل المسؤول الحكومي لا يشاهد ما يعرض في هذه الفضائيات ؟

وحقا هذا القول يحتاج الى وقفة ، أذ كنا نجد . هناك بعض الأستجابات لما يعرض في الصحافة بأعتبارها عنصر الأثارة اليومي لواقع الحياة . وكذلك ما يعرض من مناشدات في بعض الفضائيات التي يعنيها المواطن العراقي دون مهمة الأساءة ، وهذا الأمر أخذ بالأزدياد مع أتساع حجم المأساة في جمهرة العاطلين عن العمل ، فما بالنا لو تعرض هؤلاء الى أي أستهداف أرهابي . وجلهم من حملة الشهادات التي نحتاجها في قادم الأيام . لبناء وطن معافى من الجهل والأمية ،وهنا أستوقفت - هديل الموسوي - وهي تعمل صحفية في أحدى الصحف المحلية .لأسألها عما تراه في هذا التجمع تحت جدارية فائق حسن،أذ قالت " واقع العمل وفرصه اصبحت قليلة جدا هذه اذا ماكانت معدومة وبالتالي تجعل الفرد ان يلجأ لأي منفذ يسد به رمقه ، ما يوجد حقيقة هناك يمثل انتهاكا لكل مفاهيم العمل وحقوقة . حالة الم تنتابك كل ما مررت بذلك المكان ( جدارية السلام ) وتبعث في دواخلك  الاسى ، فالغالبية هم حملة الشهادات وهم ينتظرن بفارغ الصبر فرصة العمل .. فالمكان جميل المشاعر.  الذي تولده الجدارية ، واحساس  اخر يناقضه تماما حين تنظر هؤلاء  مفارقة غريبة تجمع الامل والانكسار  " .

ولعمال المساطر أكثر من حكاية ، تدونها صباحات بغداد الحبلى بالمتناقضات ، وهم ينتظرون صبح يفتح نوافذه على عمل . دون البحث عن عمل في دائرة الصمت. أو أن ينتظم لهم مكتب للعمل ينظم حياتهم العملية في العراق الجديد .

 

 

 

 

فهد الصكر


التعليقات




5000