..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مهرجان الجوار السينمائي الدولي الاول في دائرة السينما والمسرح

حيدر عاشور

تنطلق في الرابع من شهر كانون الاول  المقبل فعاليات مهرجان الجوار السينمائي الدولي الاول الذي تقيمه دائرة السينما والمسرح بالتعاون مع دائرة العلاقات الثقافية ومنظمة سينمائيون بلا حدود .. ويمثل هذا المهرجان انعطافة جديدة في مسيرة السينما العراقية الجديدة  بمشاركة افلام روائية متعددة لدول الجوار العراقي التي استجابت ثلاث دول منها حتى الان للمشاركة فيه هي ايران وتركيا وسوريا أما باقي الدول وهي السعودية والكويت اضافة للبلد المضيف العراق والذي يقدم افلاما تعرض للمرة الاولى في هذا المهرجان بضمنها افلام من اقليم كردستان وجميعها حازت على مراكز وجوائز متقدمة في العديد من المهرجانات السينمائية العربية والدولية .. المهرجان ينتظره الكثير حيث من المؤمل ان يسهم في الحراك السينمائي المطلوب لاعادة الحياة للسينما العراقية ودوران عجلتها باعتبارها رسالة ابداعية تهدف الى اشاعة فيلم الحب والتسامح والجمال في وقت نحن في امس الحاجة الى مثل هذه الفيلم وتكريسها في حياة العراق والعراقيين جميعا .

ومن أجل الوقوف على اخر ما توصلت اليه اللجنة العليا للمهرجان ولجانها الفرعية كانت لجريدة لاتحاد هذه  الجولة التي ابتدأناها مع د. شفيق المهدي رئيس المهرجان ومدير عام دائرة السينما والمسرح الذي تحدث لنا مؤكداً. 

الدكتور شفيق المهدي:

 السينما لخصت خطابات الفنون جمالياوحضاريا

- يعتبر مهرجان الجوار العراقي السينمائي الدولي ، من المهرجانات السينمائية التي سيكون لها مستقبل زاهر في المنطقة ,لإشاعة نوع من السلام والوئام ، ومساهمة في مد الجسور للتعاون والتعايش السلمي ,وزيادة التعارف الثقافي وألإجتماعي بين العراق وجيرانه,لما للصورة من إمكانيات تعبيرية بصرية جمالية مؤثرة , ولما للمواضيع السينمائية من رؤى فكرية ، ورؤى إنسانية ، تجسد الواقع الحياتي للناس بصدق ,وتجسد معتقداتهم ، وموروثهم ، وحضارتهم لدواعي ألإعتبار والتفكر , مما يشيع بين الناس ألألفة ، ويجعلهم متحابين ، متواصلين بلا لبس ، أو تشويه ، أومغالطة . لكون الصورة السينمائية أضحت من مواثيق الحوار ، ومن مواثيق التخاطب ألإنساني الفعال , وخصوصا لدول الجوار ,لما للعلاقات ألإنسانية بين دول الجوار من أهمية إستثنائية مؤثرة في العلاقات ألإقتصادية والسياسية ، تنعكس على مصالح الدول ، وتبادل المنفعة بين الشعوب المتجاورة ,لاسيما ان السينما لخصت خطابات الفنون جماليا وحضاريا .

واضاف المهدي: ومهرجان الجوار العراقي السينمائي الدولي ، وسيلة من وسائل العراق الثقافية والحضارية ، يستمد من خلاله أبناء بلاد الرافدين عنفوان حضارتهم العريقة ، ومجّد بابل وزهو علومها وفنونها. ونحن سينمائيو العراق ، بقدر ما نختزن ألألم  والمكابدات , نتطلع إلى أن يكون هذا المهرجان إلى جانب المهرجانات السينمائية التي أقيمت في بلدنا العزيز ، إطلالة من نور . ومهرجانا من البلور ؛  يعكس التجارب السينمائية لدول الجوار،  ويعزز العمل المشترك ، ويوثق الصلات بين سينمائيي العراق وجواره . مهرجانا بوزنه ألإعتباري ...  خطوة تأريخية . . خطوة سنمدها بالحياة , أتت بعد حيف طويل رافق هذا المرفق المهم من مرافق الثقافة ,الذي منع عن تأدية مهامه السياسية وألإعلامية والثقافية وألإجتماعية ,بعد أن أمسكت السلطات أسسه  ومراميه . خطوة نريدها للسينما كصناعة ناهضة ، ينهض بها السينمائيون العراقيون بمواردهم البشرية ألأكاديمية , و خبرة كوادرهم الفنية ,نهوضا مؤسساتيا أهدافه شاملة ، وخططه بينة وواضحة .. تتناغم مع حقنا في الحياة ، وتنسجم مع عالمنا الجديد المتطلع إلى الحرية ومنطلق التفكير الحر .

واختتم  د. شفيق المهدي حديثه معنا بتقديم الشكر للدكتور ماهر دلي الحديثي وزير الثقافة على دعمه ورعايته لهذا المهرجان الذي يعد الاول من نعه على صعيد العلراق ودول المنطقة  وكذلك مدير عام دائرة العلاقات الثقافية  في الوزارة معبرا عن امله في ان يشكل هذا المهرجان دفعة جديدة للنهوض بالسينما العراقية وبما ينسجم واسس ومباديء العراق الجديد.

اهداف المهرجان:

الفنان قاسم محمد:

المهرجان أنه حراك سينمائي إحترافي حر

وكانت لنا وقفة اخرى مع الفنان قاسم محمد سلمان مدير السينما في دائرة السينما والمسرح الذي اوضح ان اهداف المهرجان تتلخص في أنه حراك سينمائي إحترافي حر ، يسعى لتمتين الروابط السينمائية و الفنية بين سينمائيي دول الجوار العراقي والعالم ولايهدف المهرجان إلى الربح التجاري ، ويسعى إلى الترويج الفيلمي بين دول الجوارالعراقي ، و لاسيما دول العالم ، من خلال وسيلة الفيلم وسوق الفيلم . وخدماته مجانية غير ربحية ، لتفعيل الحراك السينمائي الهادف فنيا وجماليا  .ويعنى المهرجان بالفيلم الطويل بجنسيه ( الروائي ، التحريك ) و بمختلف أنواعه, والذي يهتم بالبيئة و يهتم بألإنسان وقضايا ألإنسان بشكل عام . وتطوير وترسيخ الثقافة السينمائية في جمهورية العراق ، ومنح الفرص المالية والمعنوية  للمبدعين السينمائيين ، ومنهم  السينمائيين العراقيين , وألإحتفاء بألأعمال ألإبداعية المتميزة على مستوى العراق والجوار العراقي . لجان المهرجان

واضاف مدير السينما ان اللجنة العليا شكلت عدة لجان كان في مقدمتها لجنة اختيار الافلام ضمت نخبة من  السينمائيين العراقيين:وهم د.عمار العرادي ومدير التصوير شكيب رشيد وقاسم محمد سلمان مدير السينما  ، ومهمتها إستعراض ألأفلام المقدمة للمهرجان ، لإختيار وترشيح  ألأفلام التي ستدخل في المسابقة.  اما لجنة التحكيم فستضم عددامن المتخصصين بالشأن السينمائي والثقافي من العراقيين أو من دول الجوار العراقي أو من بلدان العالم ، وتتألف من ستة أشخاص مهمتهم  تحديد ألأفلام الفائزة بالجوائز الثلاث الرسمية.

شروط المسابقة الرسمية :

د.عمار العرادي:

 ألأفلام تبحث في قضايا ألأنسان في منطقة الجوار العراقي

اما د.عمار العرادي مديرالمهرجان ورئيس منظمة سينمائيون بلا حدود فتوقف في حديثه معنا عند شرروط المسابقة الرسمية للمهرجان الذي اشار الى ان المهرجان و على وفق ألأهداف يقبل الفيلم الطويل بجنسيه ( الروائي ، والتحريك ) على أن يكون عملا دراميا روائيا ؛ بمختلف أنواع الفيلم الطويل .على  أن لاتقل مدة الفيلم عن (90) تسعين دقيقة . أو ما يزيد عن ذلك .و أن تتوفر الترجمة باللغة ألأنكليزية ، بالنسبة للأفلام غير الناطقة باللغة العربية . وذلك لأستعراضها من قبل لجنة ألأختيار .و  أن تكون حبكة ألأفلام تبحث في قضايا ألأنسان في منطقة الجوار العراقي ؛ وموروثه وحاضره ومستقبله .و  ألا يكون الفيلم قد سبق عرضه في المحطات الفضائية . أو على شبكة ألأنترنيت .وأن لايكون برنامجا أوحلقة تلفزيونية ، منفصلة من مسلسل أو ضمن برنامج .وأن لايكون تأريخ إنتاجه قبل كانون الثاني 2007  . كما تمنح اللجنة العليا للمهرجان شهادات تقديرية للأفلام المميزة إبداعيا ، والعناصر الذين لهم مشاركات إبداعية مميزة .

جوائز المسابقة الرسمية :  *

واضاف العرادي مؤكدا ان المهرجان يمنح جوائز قيمة للافلام الفائزة بترشيح من لجنة التحكيم التي يرأسها الناقد السينمائي مهدي عباس وتضم في عضويتها الفنانين:مدير التصوير  حاتم حسين والمخرج حسين السلمان و المخرج رافين عساف ومدير التصوير الايراني شهريار اسدي وعلى الشكل الاتي:

1ـجائزة الفيلم الفائزبالترتيب الثالث ،وقيمتها (10,000,000) عشرة ملايين دينارعراقي

2ـ جائزة الفيلم الفائز بالترتيب الثاني ، وقيمتها (15,000,000 ) خمسة عشر مليون دينار عراقي .

3ـ ائزة الفيلم  الفائز بالترتيب  ألأول ، وقيمتها  (20,000,000) عشرون مليون دينار عراقي .

4ـجائزة الفيلم الفائز بالسيناريو (5,000,000 )خمسة ملايين دينارعراقي

5ـ جائزة الفيلم الفائز بالتصوير (5,000,000 ) خمسة ملايين دينارعراقي

6ـجائزة الفيلم الفائز بجائزة الحكام (5,000,000 ) خمسة ملايين دينارعراقي.

الافلام المشاركة في المسابقة

ويعود الفنان قاسم محمد مدير السينما مؤكداان اللجنة العليا للمهرجان وعلى رأسها السيد الوزير  بذلت جهودا مكثفة لاشراك دول الجوار العراقي في هذا المهرجان الذي يعد الاول من نوعه منذ ربيع بغداد في نيسان عام 2003وكانت الحصيلة هذه المشاركة من الافلام لثلاث دول  من دول الجوارالعراقي وهي ايران(2)داخل المسابقةو(1)خارج المسابقة وتركيا(2)داخل المسابقةو(1) خارج المسابقة وسوريا(1)خارج المسابقة اضافةللبلد المضيف العراق(4) و(2) خارج المسابقةبضمنها(3)داخل المسابقةو(2)خارج المسابقةمن اقليم كردستان وهو مايحصل للمرة الاولى في مهرجان دولي يقام في بغداد فضلا عن مشاركة اسبانيا بفيلم واحدسيعرض خارج المسابقة ...مضيفا ان حفلي الافتتاح والختام سيقامان في المسرح الوطني اضافة الى عرض جميع الافلام المشاركة في المسابقة الرسمية,في حين ستعرض الافلام خارج لمسابقة في صالة سميراميس  ..ومن المؤمل ان يكون فيلم الافتتاح هو الفيلم الروائي الطويل (ابن بابل) للمخرج محمد الدراجي...وسيكون جدول عروض الافلام المشاركة على الشكل الاتي:

الافلام المشاركة في المسابقة

العراق :

1 ـ ابن بابل  اخراج محمد الدراجي (2010 ) تمثيل : ياسر طالب / شهرزاد حسين محمد / بشير الماجد

2 ـ همس مع الرياح اخراج شهرام عليدي (2009) تمثيل :عمر جاوشن / فخر محمد برزاني / مريم بوبان

3 ـ ضربة البداية  اخراج شوكت امين كوركي(2009 ) تمثيل : روزان حمة جزا / شوان عتوف / كوار انورليلة الحساب حسين سيودين 2010

4 ـ زقاق الفزاعات اخراج حسشن علي محمود (2010 ) تمثيل : وليد معروف جارو / عبدال شوكت / سولاف غريب

ايران :

1 ـ عصر اليوم العاشر اخراج  مجتبى راعي ( 2010 ) تمثيل : هانية توسلي / محمد رضا عقدائي / افرين عبيسي / احمد مهران فر

2 ـ مملكة سليمان اخراج شهريار بحراني ( 2010 ) تمثيل : امين زندغاني / محمود باكنيات / مهدي فاغيه / /علي رضا كمالي

تركيا : ـ

1 ـ بعيد الاحتمال اخراج محمود فاضل كوشكون( 2010 ) تمثيل : نادر سايرباك / غوركن يلتان / ارسان بايستال

2 ـ الحرية المفقودة اخراج عمر هوزائكي ( 2010 ) تمثيل : سردار تاباك / زاد بيرجنت

الافلام خارج المسابقة

العراق : ـ

1 ـ هيرمان اخراج حسين حسن ( 2009 ) تمثيل : كلبهار كانجو /هارمان طاهر / ركيش شاهباز

2 ـ ليلة الحساب اخراج حسين سيودين ( 2010 )

ايران : ـ

 ـطفل الارض اخراج محمد علي اهانكاري (2010 )  

تركيا : ـ

 اسمي مارلون براندو اخراج حسين ككرابي (2010 ) تمثيل :حمه علي خان وجنكيز بوز ككورت

اسبانيا : ـ

  سيلدا دانييل اخراج مونزون (2009 ) تمثيل : لويس توسار / البرتو امان / كارلوس بارديم

  

على هامش المهرجان

سينمائيون  يتحدثون  عن اهمية مشاركتهم في مهرجان الجوار السينمائي الدولي  

  

انطلقت مساء امس السبت في المسرح الوطني بحلته الجديدة فعاليات مهرجان الجوار السينمائي الدولي الذي تقيمه دائرة السينما والمسرح بالتعاون مع وزارة الثقافة ومنظمة سينمائيون بلا حدود وتضمن حفل الافتتاح عدة فعاليات من بينها كلمة وزارة الثقافة التي القاها عقيل الندلاوي مديرعام العلاقات الثقافية في الوزارة وكلمة  ودائرة السينما والمسرح التي القتها الدكتورة عواطف نعيم معاون المدير العم اضافة الى كلمة مير المهرجان الدكتور عمار العرادي وقدمت الفرقة القومية للفنون الشعبية لوحات فولكلوريةمع فاصل  للجالغي البغدادي اضافة الى عرض فيلم الافتتاح الفيلم الروائي العراقي الكبير ( ابن بابل ) سيناريو مثال غازي ومحمد الدراجي واخراج الاخير بحضور نخبة كبيرة من السينمائيين العراقيين والعرب والاجانب فضلا عن وفود المهرجان لدول الجوار ومحافظات الديوانية وميسان والبصرة والسماوة واقليم كردستان ….

وبغية معرفة اهمية مشاركة هؤلاء السينمائيين في هذا المهرجان  كانت لنا هذه الجولة  مع بعض الضيوف والسينمائيين المشاركين في المهرجان . .

·      رئيس مؤسسة فارابي السينمائية الايرانية :

 الافلام التي شاركنا بها تمثل  يدنا المملوءة  بالسلاموالمحبة والدعم الخالص للحركة الثقافية العراقية عامة والسينمائية خاصة

 وكانت محطتنا الاولى مع سيد احمد مير علاوي رئيس مؤسسة فارابي للسينما في وزارة الثقافة الايرانية الذي تحدث لنا عن اهمية المشاركة في هذا المهرجان مؤكدا :

ـ انا كبقية الايرانيين الذين اخذوا فاصلة عن الحرب المفروضة على كلا البلدين بدأنا نفكر بالمشتركات التي تجمعنا والتي هي في والوقت الحاضر تنسجم مع الوضع الثقافي . . واهم هذه المشتركات هي السينما . . .

واضاف : وفي موضوع السينما والفيلم انا افتخر ان يكون فيلمي السينمائي يختص بالعراق وهو ( مرثية الجليد ) الذي شارك في المسابقات الدولية . . وهو انتاج مشترك مع بعض العراقيين ويعد الفيلم المشترك الاول بين العراق وايران وقد رشح للاوسكار عام 2007 .

واكد : وعندما وصلتنا الدعوة للمشاركة في هذا المهرجان كنا سعيدين بمشاركتنا بافضل افلامنا دعما للعراق الجديد . . ونتمنى في المستقبل القريب ان نصنع وننتج افلاما مشتركة نقدمها سوية الى المنطقة والعالم . .

واوضح سيد احمد مير علاوي رئيس مؤسسة السينما الايرانية ( فارابي ) ان ايران تشارك في هذا المهرجان الذي يقيمه جارنا العراق بعدة افلام مهمة في مقدمتها فيلم ( ملك سليمان ) سيناريو واخراج شهريار بحراني ويتناول قصة النبي سليمان عليه السلام كما جاءت في القرآن الكريم وقد حقق هذا الفيلم اكبر الايرادات في هذه السنة وحاز على الكثير من الجوائز في مهرجان الفجر السينمائي الدولي ومرشح لنيل جوائز اخرى في مهرجانات عالمية وبلغت كلفته حوالي عشرة ملايين دولار وهو يشاهد على مستوى العالم . .. اما الفيلم الاخر فهو ( العراق عصر اليوم العاشر ) وهو ايضا من الافلام الايرانية ذات الوزن الثقيل والذي يبحث عن المشتركات الدينية بين الشعبين  العراقي والايراني عبر تناوله لقصة جندي عراقي ينقذ طفلة ايرانية صغيرة في احد البيوت التي دمرها القصف في بدايات الحرب العراقية الايرانية في مدينة ( خرم شهر ) وينقلها الى العراق ومن بعد 25 عاما تسعى الام للعثور على ابنتها التي اصبحت طبيبة تعالج المرضى .

ويضيف : اما الفيلم الثالث فهو ( وداعا بغداد ) سيناريو واخراج مهدي نادري وتدور قصته حول ملاكم اميركي يدعى دانييل دالكا يبادر الى الى قتل احد المراهنين في نزالات الملاكمة اثر خسارته في احد النزالات … وبعد ارتكابه للقتل لايجد مهربا للفرار من المافيا سوى الالتحاق بالجيش . . وقد رشح هذا الفيلم لاوسكار العام 2011 ممثلا لايران. . اضافة الى فيلم ( تصفية حساب ) سيناريو واخراج تهمينة ميلاني وهوكوميديا مؤثرة نتحدث عن المرأة في المجتمع الاسلامي من خلال قصة حب بين مهندس ومهندسة . . ويحاول الفيلم ان يقول ان المرأة قادرة على ان تكون مرحة وتعرف الضحك في هذا المجتمع . وخارج المسابقة لدينا فيلم ( ابن الارض ) الحاصل على عدة جوائز عالمية ويناقش المثل والقيم التي تحكم للمجتمعات بعد الحرب ويوجه النظر الى ان المثل الاجتماعية موجودة ومتقاربة في المجتمعات المتناحرة .

واختتم حديثه مؤكدا : وددت ان اقول ان الافلام التي اشتركنا بها تمثل يدنا المملوءة بالسلام والمحبة والدعم الخالص للحركة الثقافية العراقية عامة والسينمائية خاصة ومهما بحثنا في دول الجوار الايراني فاننا لن نجد بلدا اقرب ثقافيا واجتماعيا الينا اكثر من العراق . . وانا اعتقد ان عقد مثل هذه المهرجانات والفعاليات الفنية من شأنها ان تتقدم بالسينما العراقية معربين عن استعدادنا لدعمها بتدريب الكوادر السينمائية التي تحتاج الى صقل اكاديمي وفني وحرفي .

المخرج شوكت امين كوركي :

 نأمل ان يكون هذا المهرجان خطوة لاعادة وانطلاق السينما في العراق واقليم كردستان

اما المخرج شوكت امين كوركي من اقليم كردستان العراق الذي يشارك فيلمه ( ضربة البداية ) في هذا المهرجان ومهرجان القاهرة الدولي السينمائي في آن واحد فأكد ان سبب حضوره شخصيا لهذا المهرجان هو لانه اول مهرجان يقام في العراق والمنطقة للافلام الروائية الطويلة . . وبالنسبة لنا كاقليم فان مشاركتنا تعبر مهمة جدا . . وتنبع هذه الاهمية من خلال عدم اقامة مثل هذا المهرجان في اقليم كردستان حتى هذه اللحظة وكذلك لاننا نشارك بافلامنا الروائية الطويلة في هذا المهرجان في بغداد وهذا بحد ذاته يعتبر مهما بالنسبة لنا . . ونأمل ان يكون هذا المهرجان خطوة لاعادة وانطلاق السينما في العراق واقليم كردستان .

* واضاف كوركي : والهدف الاخر من  مشاركتي في هذا المهرجان لانه مهرجان عراقي وليد واحببت ان ارى بغداد مرة اخرى التي لم تتغير كثيرا منذ زيارتي لها عام 2005 . . واتمنى ان اراها مستقبلا بشكل افضل لاسيما على الصعيد الثقافي والسينمائي والفني .

* وكانت محطتنا الثانية مع الفنان ناصر حسن مدير عام مؤسسة السينما في اقليم كردستان الذي يرأس وقد الاقليم الذي ضم عديدا من المخرجين والممثلين والفنيين والاعلاميين . . وقال لنا مؤكدا :

ـ في الحقيقة هذا المهرجان تأخر كثيرا وكان املنا ان يتحقق منذ وقت طويل . . فهو ضروري جدا لاعادة الحياة الى اهم مرفق فني وهو السينما ( الفن السابع ) لانه يجمع كل الفنون . . والآن السينما في العالم اصبحت حاجة مهمة وضرورية للثقافة العالمية بكل اتجاهاتها . . واذا اردنا ان نحصي عدد المهرجانات في انحاء العالم فانها بالمئات وهناك دول تقيم مهرجانات تخصصية للافلام كافلام الطفل والمرأة البيئة والشباب والسينما الجديدة والطويلة والوثائقية والقصيرة وغيرها الكثير . .

واضاف : هذا المهرجان سيكون الباكورة الاولى في العراق الحديث لبناء ثقافة سينمائية تدعم افكار ومشاريع وطاقات الشباب . . وان يحقق الرواد في هذا المهرجان مالم يستطيعوا تحقيقة لاسيما وان العراق له تأريخ سينمائي لايستهان به .

اما عن مشاركة المؤسسة والاقليم في هذا المهرجان فقال : انا اعتبر السينما الكردية هي امتداد للسينما العراقية ونحن جزء منها اذا ستذكرنا كاميران حسني وخليل شوقي وجعفر علي وغيرهم . . وهذه المشاركة جاءت بعد دعوة من زملائنا السينمائيين في بغداد وفي مقدمتهم مدير السينما قاسم محمد سلمان و د. عمار العرادي رئيس منظمة سينمائيون بلا حدود بعد زيارتهم لاربيل واطلاعهم على واقع حال السينما ونتيجة لقائي مع وزير ثقافة الاقليم رحبنا بفكرة اقامة المهرجان وانينا عليها وبكل طاقاتنا للمشاركة بهدف رفع مستوى المهرجان . .

واختتم رئيس مؤسسة السينما في اقليم كردستان حديثه بالتأكيد : نحن كسينمائيين كرد فأننا نعتبر هذا المهرجان مهرجاتنا ..

المخرج رافين عساف :

اتمنى على وزارة  الثقافةان  تواصل دعمها لهذا المهرجان وتحويله لمؤسسة كاملة ومهرجان دولي متكامل

اما المخرج الكردي رافين عساف المعروف باعماله المهمة التي اخرجها في اطار السينما الالمانية فهو يشارك في هذا  المهرجان عضوا في لجنة التحكيم . . وعن هذا المهرجان قال :

ـ تجربة المهرجان . . نبعت اساسا من صميم القلب ولحاجة ضرورية ليس فقط لاعادة نشاط السبعينيات وانما هي بداية جديدة لبناء العراق الجديد . . واتمنى من وزارة الثقافة ان تواصل دعمها لهذا المهرجان الذي نحن بحاجة ماسة الى تحويله لمؤسسة كاملة وان يحظى بدعم حقيقي على كل الاصعدة لكي يتحول الى مهرجان دولي متكامل من جميع الوجوه ويحضره نجوم السينما العالمية . .

* ومن اذربيجان حلت ضيفة على المهرجان المنتجة والباحثة والاعلامية سداكت كمال  التي جلبت معها فيلمها الروائي الطويل ( نية ) للمخرج ثامر كرم اوغلو والذي يتحدث عن معاناة انسان شاب يريد الاهتداء لدينه . . عن مشاركتها في المهرجان قالت :

ـ في الاساس انا كنت قد راجعت السفارة العراقية في باكو للحصول على تأشيرة دخول للعراق لكي اكتب بحثا عن السينما العراقية . . وقد اعلموني بوجود واقامة هذا المهرجان فسعيت اليه بكل طاقتي وانا كلي امل ان احقق المهمتين عرض فيلمي  وكتابة بحثي عن السينما العراقية الذي سيكون ضمن كتابي الذي اعده عن ( السينما العراق في البلدان الاسلامية ) ولهذا فأنا اشكر السيد حيدر البراك سفير في اذربيجان على هذه المساعدة والفرصة التي وفرها لي لحضور المهرجان واللقاء بالسينمائيين العراقيين  كما اشكر ادارة المهرجان

حيدر عاشور


التعليقات




5000