..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كنت أظنها إن فيها مبالغة والله كنت أظن إن فيها مبالغة

علاء الصائغ

منذ طفولتي البعيدة وكان الله عز وجل ينعم عليّ بحظور مآتم العزاء التي تقام كل سنة بذكرى إستشهاد عظيم الشأن عند الله الإمام الحسين عليه السلام - وشيئاً فشيئاً بدأت أرى في قول الخطباء - الروزخونية - مبالغة أحسبها حباً منهم لحث الناس على البكاء أكثر وتصوير الفاجعة بصور تثير ضمائر المتواجدين في حفل العزاء كما يحصل الخطيب على الشهرة والأصداء التي تميزه عن غيره كلما أبكى الجموع أكثر وأكثر .
أما ألآن فقد أرانا الله عز وجل نموذج مصغر لقتلة أبا عبد الله الحسين سلام الله عليه , مجموعة من الأنعام بل أظل سبيلاً يفجرون ويسفكون الدماء ويمثلون بالجثث لأناس مايحملون من ذنب إلى حبهم لزيارة الإمام مشياً على الأقدام , وكل سنة تتشكل عشرات اللجان الأمنية وتوضع مئات الخطط لحماية هؤلاء الأبرياء والسبب , لماذا تحبون إمامكم ؟
لماذا تبكون دماً على فقده ؟ لماذا تتمسكون بأقواله .
النتيجة إنني أبحث الآن عن ماخفي وكان أعظم من قضية سيد الشهداء لأنني أرى إجحافاً كبيراً في كل مايذكره الخطباء مذ حصول الواقعه ليومنا هذا , لأن الذي يرى مثل هذه الوحوش الغبية التي تقتل الدين بإسم الدين , لابد أن نجد إن سلفهم كان أبشع لأن القضية كانت تلتف حول الخلافة وليس لمجرد الحب والبعرة تدل على البعير .
أي إن البعرة الذي يقتل ويسبي وينتهك أعراض المسلمين لأنهم يقومون بزيارة إمام فما فعل البعير جده بالإمام ونسل الإمام .
لا ياسادتي ألأفاضل , لو إن هؤلاء الزوار كانوا مشركين لما فعل الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم بهم ذلك فأي إسلامٍ هم يتبعون , تقول لهم إن الشيعة لايعبدون الأئمه بل يجلوهم لنهجهم العظيم والمشكلة فيكم أنتم الذين لا تعطون أي كرامة إلاّ لملوككم وساستكم .
لن ينفع معهم أن تحاورهم وتصحح مفاهيمهم أبداً , لأنك إن فعلت ذلك فقد ألغيت مذهبهم , لأن مذهبهم قام على إفهام العالم إن الإسلام هو القتل والسلب والنهب والجواري وملك الري وكنوز الشرق .
أنت تعرض نفسك للقتل أو السلب أو على الأقل ألإهانة إن لم تطالك يده بمجرد أن تذكر إسم الحسين أو أي من المعصومين أو حتى أن تقبل قبر الرسول الكريم , لأن الدين أصبح سكة الحديد التي أصطنعوها ومنعوا أي شخص يحيد عن نهجهم .
أستحلفك بالله أيها القارئ الكريم هل تجد الآن أهل ملة يقتلون ويؤذون غير مذهب الشيعة ومنذ مئات السنين , لذا أقول وأنا على يقين مطلق إن كل مايذكر في مجالس العزاء من تصوير لهول المصيبة وما لاقاه سيد الشهداء وأصحابه هو خلاصة موجزة جداً لماحصل والحدث الكامل يمكنك الإطلاع عليه منذ وفاة الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم إلى يومنا هذا , لأن قصة مقتل الحسين عليه السلام بدأت من ذلك التاريخ ومازالت جارية

علاء الصائغ


التعليقات

الاسم: روحاني فلسطين
التاريخ: 08/02/2012 14:41:30
احسنت واجدت مولاي بهذا الوصف الدقيق
وتخيل مستبصر مثلي ادرك ان اجداده اخطأوا عندما حسبوا ان الرساله المحمديه تكتمل بدون الامامه فعلقوا حذوة الفرس التي داست صدر سيد الشهداء على باب بيوتهم,وعندما نتقدم لترخيص مسيرة راجله تنطلق من المسجد الاقصى لكربلاء رافعة راية لبيك يا حسين عل بلاد الشؤم تعي فعلة جدودهم الجهلاء نواجه بكل عنجهيه وتحقير وكانها اصرار على هذا ما الفينا عليه ابائنا واجدادنا وانا على اثارهم عاكفون .

الاسم: كاظم الحسيني الذبحاوي
التاريخ: 22/01/2012 07:04:56
كنتُ في ما مضى لا أجيد التجوال في (حديقة النور) ولما علمتني الأيام قادتني قدماي إلى كعبتك فوطئتُ أرضها وبكيتُ ألماً لفراقك ُُّ!

الاسم: علاء ألصائغ
التاريخ: 25/12/2010 07:24:50
الأستاذ النبيل والشاعر الجميل سامي العامري المحترم

تحية معطرة بالفل والياسمين أستقبل بها أطلالتك المميزه , تسرني وتشرفني كلماتك الأنيقة على صفحاتي المتواضعه

دمت ياغالي مع تحياتي ودعائي لك بالتوفيق

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 22/12/2010 10:06:26
نعم رغم كل حالات الأسى أتذكر الطقوس الدافئة أيام عاشوراء في بغداد إذ كنا أطفالاً !

تحية من الصميم للشاعر الجميل علاء الصائغ

الاسم: علاء ألصائغ
التاريخ: 21/12/2010 08:52:03
الأستاذ حسن البصام المحترم

كيف حالك ياعزيز - والله أشتاق إلى تلك اللفتات البسيطة التي كانت تجمعنا ولو من بعيد في الجامعة

نعم يا أستاذي , العراق حمل راية العزاء لأبي عبد الله وسيحمل الراية للثأر من أعداءه مع الأمام المنتظر بإذن الله عز وجل

تقبل كل ودي وإحترامي

الاسم: علاء ألصائغ
التاريخ: 21/12/2010 08:48:37
الأستاذ عباس طريم المحترم

ياساقي النور بضيك المتلالي دائما

دمت يا غالي وكل الود لشخصك النبيل وتوقيعك المثير

الاسم: علاء ألصائغ
التاريخ: 21/12/2010 08:46:06
الأستاذ السيد سعيد العذاري المحترم والموقر

طلتك البهية تكفينا ولو بالسلام

دمت ياغالي ويا رائع الفكر

الاسم: علاء ألصائغ
التاريخ: 21/12/2010 08:44:40
الأستاذ عامر مخلوف المحترم

شرفني توقيعك ورأيك النبيل

الاسم: علاء ألصائغ
التاريخ: 21/12/2010 08:43:49
الأخت بان الصائغ المحترمه

كل التقدير والإحترام لشخصك الكريم أيتها المبدعة

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 21/12/2010 04:48:48
الشاعر والمبدع علاء الصائغ
لقد تاكد لي ان لا مبالغة في طقوسنا في احياء ذكرى الامام الحسين واصحابه.. والذي وجد بعضه فانه دخيل على قلوبنا ولا بد ان يلتحم مع شعائرنا . لان الرسول (ص) كان يعلم مالذي سيجري لسبطه والحسين يعلم مالذي سيجري له .. وهم مستبشرون بالشهادة لانها تحيي الدين ..
هم حاقدون لان الحسين تركهم وجاء الى العراق دون العالم .واود ان الفت الانتباه ان العراقيين ليسوا هم الذين قتلوا الحسين , هم الذين شردوا الحسين وضيقوا عليه .والعراقييون هم الذي ثاروا له ومازالو حتى اعادة الرشد اوقيام الساعة.
هم حاقدون لان ليس لديهم حسينا وليس لديه زينبا.. وليس لديهم قلوبا يعشقون بها الرسول والعترة الطاهرة .
بارك الله بك وانار قلمك وجعلك من محبي اهل البيت مابقي الليل والنهار وحيث بقيت .
حسن البصام

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 21/12/2010 03:22:44
الاديب الرائع علاء الصائغ .
انما جال في خاطرك ..الواقع الذي تجسد بمقتل سيد الشهداء ع. والعصابة الظالمة التي لم ترعى حرمة لابن بنت نبيهم ,والالم الذي خلفته تلك المجزرة الرهيبة .
حياك الله ..

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 20/12/2010 21:43:11
السيد الجليل علاء الصائغ رعاه الله
تحية طيبة
وفقك الله لكل خير
موضوعك يستحق الاطالة في التعليق ولكن ظروف النت حالت دونه

الاسم: عامر مخلوف
التاريخ: 20/12/2010 14:11:23
الأستاذ المميز علاء الصائغ الوردة

جال والله في خاطري ما جال في خاطرك وكأني حين قرأت مقالك قرأت مامر بي في الماضي من مخالجات .

نعم أيها الغالي لقد مر سيد الشهداء بأناس هم أذناب لإبليس

دمت بهذا الأبداع وتقبل بالغ ودي

الاسم: بان زهير الصائغ
التاريخ: 20/12/2010 10:55:43
الأستاذ الرائع علاء الصائغ المحترم

نعم أيها النبيل المتألق

إن في الأنفس حقدا جبار كما فيها العطاء والرحمة العظيمتين

دمت يا غالي ويا وديع الحرف والقلب

تحياتي من الأعماق




5000