..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تفاقم استيراد الايدي العاملة من الخارج

هند العبود

بسبب الانفتاح الذي شهدته البلاد خلال السنوات الاخيرة وللنشاط الاقتصادي الذي ازدهر خلال الفترة وللمردود الذي تحصل عليه بعض العوائل شهد العراق انتشار استيراد الايدي العاملة حيث انتشرت مكاتب تختص بالعمالة واستيراد العاملة وقد اصبح  هذا الامر امر طبيعي ومؤلوف لكن يبقى هنا السؤال مالذي دفع هؤلاء للمجيء الى هنا ولما لا يعملون في بلدانهم وماهي العوامل التي  شجعتهم للمجيءهنا. 

                                                                                                                    

 شاهيناز احد العمال الذين قد اتوا من بنغلادش للعمل هنا الذي يعمل في احد الفنادق السياحية في اربيل تحدث عن مجيئه الى اربيل وكيفية وصوله وماهي العوامل التي اجبرته للمجيء الى العراق فقال ان احتياجه للمال ولكونه مسؤول عن عائلة  فقد اتى الى هنا طالبا العمل وقد قال لا اعني ان بلدي لا يوجد بها عمل لكنه نادر جدا ومن الصعب ان يجد الشخص عمل هناك سالناه عن اجور عمله هنا وهل هي تكفي فقال ربما تكفي لكن تواصلي الدائم مع عائلتي عبر الهاتف قد يأخذ نسبة كبيرة من الاجور اما عن المشاكل التي تواجهه فقال الاناس هنا متعاونين الى ابعد الحدود وبالاخص مديري في العمل لكن اواجه بعض المشاكل مع زملاء العمل لكوننا لانتفق في بعض الافكار واننا لسنا من نفس الديانة ، تحدثنا عن الاقامة فقال ان سهلة التجديد واقامتي منذ وصولي الى حد الان هي ثلاث سنوات وربما سيتم تجديدها سنة اخرى ومديري هو الذي يهتم بهذا الشأن .                                                                                

اا

 

  ومن الذين اتوا هنا من اجل العمل هي بمهاليتس آبدو، 26 عاما من اثيوبيا، وتعمل في كافتريا باحد الفنادق الراقية وقد تحدثت عن اوضاعها المعيشية التي وصفتها بـ«الممتازة». وقالت انها تتقاضى مرتبا كبيرا ما عدا نفقات مبيتها ومأكلها التي تتكفل بها ادارة الفندق واضافت ان ابنة عمتها التي تعمل في اسطنبول اوهمتها وشقيقتها بالعمل باجور عالية في احد الفنادق الراقية في تركيا واستقدمتهما الى هناك ثم دفعتهما لتوقيع عقد مع شركة اخرى رفضت الافصاح عن اسمها استقدمتهم بدورها الى اقليم كردستان واعتبرت نفسها محظوظة كونها وجدت فرصة عمل ممتازة بخلاف شقيقتها                                                                                                .

ويوجد هنا الكثير من الشركات التي تختص بهذا الشأن وبالاخص استيراد العمال والعملات للعمل كخادمات في البيوت اوفي المطاعم والفنادق، كشركة ايفل التي تتولى استقدام العاملات عبر فرعها في امارة دبي مقابل مبلغ 2200 دولار يدفعه للشركة رب العمل الذي يتكفل بموجب عقد رسمي بنفقات الرعاية الصحية والمبيت والمأكل للعامل او العاملة اضافة الى مرتبها الشهري البالغ 250 دولارا، وقد وفرت الشركة حتى الان العشرات من تلك العاملات للعمل في البيوت والفنادق والمتاجر والمطاعم وغيرها من الاماكن .

ومن خلال ماتقدم فقد يعزى انتشار هذه الظاهرة الى عدة اسباب ابرزها بأن الاجور التي تعطى الى العامل المستورد من البلدان الافريقية التي اهمها الهند البلدان الافريقية هي الاجور الكافية والتي تفي بالغرض على العكس اذا كانت هذه الاجور مقدمة الى العامل العراقي الذي ربما لاتكفيه للمعيشة ولا يستطيع توفير جزء منها ولو كان قليلا" ،وايضا" كيفية التعامل وعدم التحمل من قبل العامل العراقي .

اما بالنسبة للاحصائيات التي توضح العدد الحالي لهذه الفئة من العمال المستوردون  فلم تفصح اي شركة عن عدد عمالها او اي جهة  اخرى ولم تقول سوى ان استيرادنا للايدي العاملة من البلدان الاسوية والافريقية قد بلغ الالاف وهو في زيادة مستمرة .

 

 

 

 

هند العبود


التعليقات

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 21/12/2010 07:16:11
الاخت الكريمة هند
اعتقد ان بعض المهن والاعمال لايستطيع العراقي ان يتقدم عليها ولا بد لنا من الايدي الاجنبية .. كالعمل في النظافة وخدم فالعراقي صاحب غيرة وشكيمة ونفس ابية وهو لايقبل بهذه الاعمال
تحياتي لك

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 20/12/2010 16:04:13
هند العبود

وانت تطرحي اليوم موضوع مهم يجب ان يطرح منذ وقت العمالة الاجنية والايدي العاملة
سلم قلمك النير بكل نشاط ايتها النبيلة دائما

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد




5000