.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الريحانة

مقداد مسعود

          -1-

عن النواح...

السماء المضرجة :لم تتوقف.

-2-

الغيم المدمى

من صهيل الثورة المغدورة

:يتشكل.

-3-

بسنابك جاهليتهم

هشموا العمود الفقري

:للروح.

وبرماحهم :أغتصبوا

 الزرقة السامية.

-4-

الغيم القاني

من خيول بلا صهوات

من أكف بلا سيوف

من مصابيح حمر

تفضح ليل ألأسنة.

الغيم....

:يتشكل.

-5-

من صريخ لحية الخزاعي

سليمان أبن صرد

من سيوفه المتأخرة

      عن

      الف

      رات.

من سبابة تقطر توبة.

:الغيم يتشكل.

-6-

تأأأأأأأأأأأأأ خرت

الخيول - السيوف - الرايات - الفرات - ألقراءات السبع -..العشر- تأخرت الدورة الفلكية في عضلة الكون.

في تلك اللحظة المنتبذه من السيرورة

فأجتاحت ألأظلاف: الريحانة.

-7-

هاهو الريحانة

في النصيحة يبالغ

ويعطي غاية المجهود

ثم......................

هاهو الريحانة

يستعمل سيوف ألأظلاف

 سلما

لعروج

مدمى.

-8-

هاهم المناصحون له

في جهاده.

هاهم المبالغون في نصره

ها....

الذابون عن أحبائه

:على العروج الدموي : يتنافسون

*عريس الدم

*قمر ألأخوة الظافرة

*سيف الرياحين

*ألأسود الناصع

*حبيب المحبوب

*رضيع الكوثر

.......................

......................

آلهي...........

آلهي............

يالهذه الثريا

:تحسن التهجد والشهادة ..الى مالا نهاية!

 

 

 

 

 

مقداد مسعود


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2010-12-19 03:39:58
تأأأأأأأأأأأأأ خرت

الخيول - السيوف - الرايات - الفرات - ألقراءات السبع -..العشر- تأخرت الدورة الفلكية في عضلة الكون.

في تلك اللحظة المنتبذه من السيرورة

فأجتاحت ألأظلاف: الريحانة.

وفقك الله وعطم الله لك الاجر ياسيدي
دمت
محبتي

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 2010-12-19 01:47:04
ألأسدي حيدر..الرائع...أصدقك القول أربكني فرحك الحقيقي بما أكتب..اتمنى لك سلالم ضوء تليق بحلمك المنتج معرفة عراقية في الثقافة

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 2010-12-18 10:01:21
الجميل أخي صباح المحسنين..مانكتبه عن نجمة الحسين الدامية،لايعادل شعس نعل في قدم ألأسود الناصع(جون)
ممتن لقراءتك جدا

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-12-18 08:24:56
الاخ المبدع مقداد:
إختزلت المفردات النوراية بحق السمفونية المقدسة الخالدة..الحسين عشق دائم لكل الاحرار في الانسانية

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 2010-12-18 07:54:34
ما هذه الفلسفة...وما هذا القصيد...
انها معاني سامية...
يجب ان نتوقف عن كل سطر قيل هنا...
اختصرت القول ...واوجزت....هذا ما يستحق القراءة...


يا استاذ مقداد مسعود...
كل ما تكتب اثراء....وفي كل حرف معنى تحتي يوجز ويومي لدلالة عالية ....




5000