.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجالية الحسينية في ستوكهولم

أعزي صاحب الأمر والزمان الحجة بن الحسن روحي له الفداء والأنسانية جمعاء بمصابنا بالحسين عليه السلام. إن من ثمرة كربلاء التي خفيت على من خرج على الحسين عليه السلام هي هذه  الكتابات والمجالس والمسيرات التي تخلد الحسين عليه السلام في كلّ عصرٍ ومِصر. ما كان الحسين ولم يكن إماما لفئة دون أخرى وما كان إماما للأنس فقط . بل هو إمامُ الأنس والجن. سنتناول بشيْء من التفصيل ـ في الأيام القادمة بعونه تعالى ـ المجالس الحسينية للجن وكيف أنها تندب الحسين وتبكي عليه. ستوكهولم  عاصمة  الأبيض تتوشح بالسواد أيام عاشوراء حيث  لم يعد خافيا على أحد من هو الحسين وكيف قدّم نفسه وعياله وأهل بيته أجمعين بما فيهم الطفل الرضيع قرابين في سبيل إعلاء كلمة لاإله إلاّ الله. قرأت لسماحة السيد الموقر والباحث المحترم السيد سعيد العذاري مقالا قبل فترة ليست بالطويلة ذكر فيه أن حب الحسين من المشتركات التي تجمعنا. حقا أن حب الحسين من المشتركات التي تجمعنا نحن بني البشر من جميع الأديان والعقائد. لقد وحّد الحسين عليه السلام بني آدم على حبه ومن أحب إنسانا عظيما إتبعه أو سيتبعه يوما. إن الأنتصار الحقيقي للحسين هو هذا الحب في قلوب الناس على إختلاف لغاتهم وألوانهم وعقائدهم السياسية والدينية. لا أريد ان أتطرق لمن كتب عن الحسين من غير المسلمين لأن هذا الأمر أصبح واضحا جليّا لايخفى على أحد ولا يحتاج الذي يكتب فيه أن يكون عبقريا أو مفكرا  كبيرا. في المرحلة الأبتدائية قرأت عن المهاتما غاندي وماقاله عن الحسين وكيف أنه تأثر بالحسين لأن المظلوم سينتصر في نهاية الأمر وإن طالت أيام الظالم. لاأريد الكتابة عمّا قيل في الحسين لأن الكلّ في هذا العصرـ عصر النهضة العلمية ـ يستطيع القراءة والبحث.إني أعرّفُ الأميّ بأنه ذلك الأنسان الذي لم يعرف الحسين ولم يقرأ ولم يسمع عنه. في السويد مثلا يعتبر الأميّ هو الذي  لم يكمل التعليم الثانوي والذي لايجيد إستخدام الحاسوب والأنترنت. أريد أن أذكر هنا بأن مجالسنا الحسينية في ستوكهولم  يحضرها المحبون للحسين عليه السلام  من المسيحيين والصابئين وغيرهم  وقد حدثني أحدهم عن إستعداده لحضور المجالس الحسينية على الرغم من سكنه البعيد عن العاصمة وعلى الرغم من شدة برودة الجو وتساقط الثلوج بشكل يعيق حركة المرور. لا غرابة في ذلك كما إننا لسنا من المخرفين فقد جاء في الأخبار :" من إعتقد بحجر كفاه ". فكيف الحال بمن إعتقد بابن بنت رسول الله وسبطه وسيد شباب أهل الجنة وخامس اصحاب الكساء. حدثني آخر : لا أشعر بالعُتمة التي تخيّم على هذا الجزء من الكرة الأرضية في فصل الشتاء وذلك ببركة أنوار الحسين عليه السلام ويتابع هذا المحب للحسين من غير ديننا: لقد صحح لي الحسين عليه السلام الكثير من المفاهيم ، بدأت أعيش حياتي بشكل مختلف عما سبق ، اتذكر ما جرى للحسين فيزول عني كلّ همّ وغمّ.. أتذكر الحسين فاقول الحق ولا يهمني شيئا سوى رضا الرب. كلمّا نظرت إلى من يجلس بجواري من المسيحيين والصابئة  وغيرهم من إخوتنا في الخلق شعرت بعظمة الحسين عليه السلام.

المجالس الحسينية هي مدارس تربوية وأيام عاشوراء هي ليست أيام  حزن وألم بما جرى لسيد الشهداء فحسب وإنما هي أيام تعليم وتربية كما أنها أيام حزن وتعزية ، كما يذكر ذلك السيد الوالد دائما حينما يصحبنا نحن الصغار إلى تلك المجالس التي لاأنكر أبدا أني قد تعلمت الكثير الكثير منها ببركة سيد الشهداء صلوات الله عليه.قد تختلف نوايا البعض وأسبا ب حضورهم  المجالس الحسينية وهذا أمر طبيعي فحتى الطلاب الذين يذهبون إلى المدرسة تختلف أسبا ب ذهابهم إليها. منهم من يذهب ويتعلم ليصبح طبيبا وآخر ليصبح مهندسا وثالثا ليصبح معلما ولكن هناك البعض من يذهب بالأكراه أو عندنا مثلا بالسويد يذهب البعض إلى الأعدادية ليحصل على نقدية الطالب كما أن التعليم الأساسي إجباري وليس إختياري والتعليم الأساسي مفروض ولامناص منه إلاّ على المحتضر حيث أنه إلزامي حتى على المعاقين المقعدين دون سن العشرين.

  

المجالس مدارس :

المحاضر في مجمع الزهراء في ستوكهولم هو سماحة الشيخ غانم الكاظمي أيده الله بتأيداته وقد تناول في محاضراته مواضيع قيمة ومهمة في العقائد والأصول والتربية والتعليم. كان بودي أن ألخص للقاريْ الكريم ماتفضل به سماحة الشيخ الكاظمي لكن ضغط الأمتحانات الفصلية في المواد العلمية حالت دون ذلك. أعدكم بأني سأعمل جاهدا على إنجاز ذلك أو ربما توفقت من تنزيل المحاضرات على ـ اليوتوب ـ لكي يستمتع المتصفح الكريم  بكلام وحديث الشيخ الجليل مباشرة  وهذا أبلغ من الكتابة وأكثر نفعا وأعظم أجرا.لقد أرفقت بعض الصور للحاضرين الكرام في مجالس العزاء في مجمع الزهراء الأسلامي في ستوكهولم. أرجو للجميع قبول الأعمال وأن يكون الحسين عليه السلام واهل بيته شفعاءنا غدا. لاتنسونا من الدعاء.

 

 

خادم الحسين

 

 

 

 

محمد صادق الكيشوان الموسوي


التعليقات

الاسم: محمد صادق الكيشوان الموسوي
التاريخ: 2011-01-06 00:26:28
العم القدير خزعل طاهر المفرجي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبا البدء أود أن أعتذر من سماحتكم عن التأخير بالرد بسبب الانشغال بزيارة العقيلة الهاشمية (ع). أحسنت يا مولانل الكريم على هذه الكلمات الطيبة وجزاك الله خير الجزاء.

إبنكم الداعي لكم

محمد صادق الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد صادق الكيشوان الموسوي
التاريخ: 2011-01-06 00:23:42
العم العزيز والسيد القدير محمود داوود برغل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبا البدء أود أن أعتذر من سماحتكم عن التأخير بالرد بسبب الانشغال بزيارة العقيلة الهاشمية (ع). أسال الله تعالى ان يحشرنا وإياكم تحت زمرة المختار (ص) مع اهل بيته الطيبين الطاهرين(ع).
إبنكم الداعي لكم

محمد صادق الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد صادق الكيشوان الموسوي
التاريخ: 2011-01-06 00:19:13
العم القدير علي مولود الطالبي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبا البدء أود أن أعتذر من سماحتكم عن التأخير بالرد بسبب الانشغال بزيارة العقيلة الهاشمية (ع) كما أشكركم على دعواتكم الكريمة و وفقك الله لكل خير.

إبنكم الداعي لكم

محمد صادق الكيشوان الموسوي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-12-21 17:06:13
مبدعنا الرائع محمد صادق الموسوي
ما اروعك
موضوع رائع واسلوب جميل
جزاك الله خير الجزاء
دمت بخير وتالق
احترامي مع تقديري

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 2010-12-18 16:40:43
السيد محمد صادق الكيشوان الموسوي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عظم الله اجوركم بمصاب ابي الضيم عليه السلام
وجعلنا واياكم
ممن تشرف بزيارته في الدنيا
ونال شفاعته في الاخرة

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 2010-12-18 06:49:03
جزاكم ربي خير جزاء ووفقكم كل التوفيق واغدقكم بمنه وكرمه على كل الجهود التي تبذلونها .

محبتي




5000